عيّن الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، نائبه للشؤون الاقتصادية طارق العيسمي لأب سوري وأم لبنانية، المطلوب في الولايات المتحدة، بتهمة تجارة المخدّرات، وزيراً للنفط، في محاولة لاستعادة السيطرة على هذا القطاع الحساس الذي يواجه صعوبات.

كما عيّن مادورو أسدروبال تشافيز، ابن عم الرئيس الراحل هوغو تشافيز، الذي حكم البلاد منذ 1999 وحتى وفاته في 2013، رئيساً للشركة الوطنية للنفط بموجب مرسوم آخر.

نشر التعيينات في الجريدة الرسمية. ولم تعلق الحكومة بعد. وشغل المنصبان حتى الآن الجنرال مانويل كويفيدو، الذي راقب خلال فترة ولايته التي استمرت 28 شهرًا انخفاض إنتاج النفط في البلاد الذي يجلس فوق أكبر احتياطيات بترولية في العالم بنسبة 65٪.

ويأتي هذا التغيير وسط انهيار أسعار النفط العالمية وبعد عقدين من تراجع إنتاج النفط الخام في شركة النفط المدمرة للدولة الفنزويلية بما يعادل 19٪ من المستويات عندما تولى الرئيس الراحل شافيز السلطة في العام 1999.

عانى الفنزويليون في الأسابيع الأخيرة من نقص حاد في البنزين حتى في عاصمة كاراكاس، مقر السياسة وتركيز الثروة التي عادة ما تدخر النقص في جميع أنحاء البلاد.

أضافت إدارة الهجرة والجمارك الأمريكية مؤخرًا العيسمي إلى قائمتها التي تضم 10 منالهاربين المطلوبين. تمت معاقبته في العام 2017 بزعم كونه مهربًا رئيسيًا للمخدرات ثم تم توجيه الاتهام إليه بعد عامين بتهمة انتهاك تلكالعقوبات.

مع احتياطي 300،878 مليون برميل من الاحتياطيات المؤكدة ، تمتلك فنزويلا أكبر كمية من احتياطيات النفط المثبتة في العالم. نفط البلاد هو اكتشاف جديد نسبيا. في السابق، كانت السعودية دائمًا تحتل المركز الأول.

Copy URL to clipboard
30 نوفمبر 2021
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد
29 نوفمبر 2021
11:50
التحكّم المروري: قطع السير في محلة ‫فردان‬ عند تقاطع الصلح - كرامي
  إقرأ المزيد
11:50
قطع السير على طريق الحمرا الرئيسي تقاطع عبد العزيز








منذ سنة
















منذ سنتين


شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار