لو يرحل اللاجئون عن لبنان

لبنان ال 10452 كلم2 فيه حوالي ٧.٥ ملايين نسمة ساكنين بكثافة قدرها ٧٥٠ نسمة بالكيلومتر مما يجعله من ضمن المراتب العشرة الأوائل في العالم الأعلى كثافة سكانية ويعتبر عدد سكان لبنان هو أربع ملايين نسمة وأما ٣.٥ مليون.هم لاجئون منهم مليونين لاجئ سوري ومسجل رسمياً فقط مليون ونصف مليون وهناك مليون لاجئ فلسطيني ٦٠٠ ألف كانوا في لبنان و ٤٠٠ ألف أتوا معظمهم من المخيمات في سوريا بما فيهم مخيم اليرموك وهناك ٥٠٠ ألف لاجئ بين عراقي ومصري وسوداني ويمني وليبي والكثير منهم دون أوراق رسمية فالحاصل اننا ببداية الأمر لسنا سويسرا بل لبنان شعبه لاجئ نتيجة الأوضاع السياسية والأمنية والإقتصادية فكيف سمح هؤلاء لأنفسهم أن يلجأوا إلى لبنان وهو يعاني ما يعاني فهل هو إنتقام أم ماذا؟؟
ومن قال بأننا دولة لجوء فإذا كانت الكهرباء نشتريها من الخارج وهي غير متوفرة ٢٤ على ٢٤ ولا توجد مقومات الحياة لنا نحن كلبنانيين ونحن أصلاً لاجئين في وطننا نتيجة التجاذبات السياسية والأمنية والإقتصادية فعلى ماذا راهنتم حتى جئتم إلى وطني فبعض اللاجئين هم ضيوف منذ أكثر من نصف قرن وقد تدمر البلد بسبب كرم ضيافتنا وحسن الإستقبال والآن تحت عنوان حسن الضيافة والإنسانية الإنتقائية نعيد نفس الجريمة بحق بلدنا .
قد أحدنا يستقبل ضيفاً يوم يومين شهر شهرين في منزله ولكن عندما تتعدى الضيافة سنوات أو عقود من الزمن أصبح هذا استحمار من الضيف للمضيف وأتحدى من يدعي العناوين البراقة للإنسانية بأن يستقبل عنده في بيته على عدد أهل بيته لاجئين يعني إذا هو وأهل بيته أربعة نفر فعليه أن يستقبل لاجئين في بيته أربعة بمساحة يمتلكها غرفتين نوم وحمامان ومطبخ وغرفة صالة لمدة سنوات أو عقود وإلا لا داعي لأن يعطي مواعظ في الإنسانية وحسن الضيافة العربية التي لم نجد غير اللبناني يتكلم عنها وهو يتقلب من بعصة لبعصة بسببها .
الكرم حدوده يقف عند ضرري أنا فعندما أشعر أني متضرر أنا وأهل بيتي من هذا الكرم فاليخسأ كلٍ من الكرم والإنسانية .
عندما أكون مرتاحاً حينها يمكنني أن اساعد غيري فكيف إذا كنت أنا نفسي غير مرتاح وبدي جيب مصيبة على قلبي فمش مضطر أبداً فهناك دول أكبر من لبنان على مليون مرة مساحة بيقدر اللاجئ يللي مع النظام يعيش فيها متل إيران وبيقدر يللي ضد النظام يروح يعيش بالسعودية أو قطر أو تركية فهؤلاء مساحتهم أد مساحة لبنان على الاف المرات وبيقدروا يستوعبوا كتير إذا فعلاً جادين بالموضوع الإنساني وقلبهم على اللاجئ .
بالنسبة للإعتداء على أي لاجئ هيدا غلط أكيد بس كمان شي طبيعي بهيك كثافة سكانية إنو يصير تجاوزات وهتك من الطرفين لبعضن البعض وهيدا شيء أكيد مدان.
يعني لو تم ترحيل جميع اللاجئين عن لبنان بالمنطق ما بيعود يعلق إبن جونية على الطريق ليوصل المطار أكتر من ثلاث ساعات وما بيعود إبن الشوف عندو مشكلة نفايات والمجارير بتخف النصف والكهرباء بتوصل لعكار وبعلبك ٢٤ على ٢٤ والمياه بتتأمن لكل الناس وأهم شي الأمان خلينا نقول بتخف الجرايم أكتر من النصف واللبناني بيصير قادر يشتغل وكتير أمور بتنحل .
بتمنى من أي معارض لكلامي ما يرد على بوستي هيك أنا مقتنع وهيك أنا بفكر وكل انسان إلو قناعاتو بالحياة!

رشاد ياغي – لبنان

RachadYaghi@