مؤيد الاطرش: مروان الشامي سرقنا.. وهويدا تتدخل

شن المخرج وصاحب استديو publitools السوري، مؤيد الأطرش هجوماً على النجم مروان الشامي.

ويرى مؤيد أن مروان أخلّ بما كان قد تم الإتفاق عليه، رغم أن الطرفين كانا قد اتفقا وتم دفع نسبة من المبلغ، وكتب الأطرش عبر الإنترنت: "مروان الشامي صار مغنياً حين سرق "ليكي ليكي" للنجم وفيق حبيب واليوم بيعمل سرقة جديدة وهالشي مو غريب عليه بس هالمرة بيسرق أغنية من عنا.. اللي كان المفروض يشتريها بس هوي سرق اللحن والكلام بدون مايدفع غير الدفعة الأولى من قيمتها فرح نسمعكن الاغنية بصوت الملحن ورح نقاضيه للسارق".

خبز وملح ( بيناتنا) فضل سليمان، كلمات فادي مرجان، الحان فضل سليمان، توزيع أنس كريم، ميكس وماستر مؤيد الأطرش، استديو بابلي تولز.

وتدخلت النجمة السورية هويدا وعلّقت على الموضوع، كاتبةً: "يسعد أوقاتك استاذنا الكبير اشتقتالك آسفة إذا راح إحكي بهل الموضوع بس لفت نظري وقلت شارك معقول مروان يتصرف هالتصرف وهو بيعرف العواقب وشو بينتج عن هالشي لازم يكون معو تنازل بالكلام واللحن لحتى يبدا توزيع ويقدر ينزلها عالسوق وهو فنان وعارف القانون لازم يكون حاسب حساب لكل خطوة من هالنوع ويسعد أوقاتك بالخير".

ورد المخرج السوري، موضحاً: "هلا ست هويدا.. مزبوط هوي دفع الدفعة الأولى ونحنا عطيناه تنازل مبدئي يعني التنازل مش مصدق من الخارجية ولا من السفارة ولا الساسيم.. بس هوي شكلو فكر الورقة اللي معي هيي هية لانو مانو متل محكيتي فنان محترف.. وراح سجل الأغنية ونزلها بدون مايكمل حسابنا المتفق عليه وحتى الشاعر والملحن مانن قابضين كامل حقوقن المادية".

وحتى اللحظة لم يطل الشامي عبر أي منبر إعلامي ليدافع عن نفسه.

لكن نقول للسيد الأطرش أن الورقة التنازل المبدئي تعطي الحق للمغني بالبدء بالاجراءات والعمل عليها وحتى غنائها ولا علاقة للساسيم في مثل هذه الاجراءات لأن الساسيم لا تقاضي بل تجبي.

ملكون كرابتيان