ماجدة الرومي: لستُ مع أي سياسي في لبنان وركبت طائرة جواهر القاسمي؟

 هذا الحوار أجريته في العام 2006 ولم أنشره على الموقع.

نضال الأحمدية

  • أنا مع لبنان الأكبر من أي حزب أو طائفة..
  • سمو الشيخة جواهر القاسمي أرسلت طائرة خاصة تقلني وكانت هذه المرة الأولى !
  • أعترف أني كتبتُ كلمات عدد كبير من أغنياتي
  • أنتمي لطائفة معينة لكنّي أنكرها عندما يتعلق الأمر بلبنان الذي أراه فوق كل طائفة وحزب!
  • الخائنون هم منا وفينا.. أنا مع سيادة لبنان  وقراره الحُرّ.. الأمة العربية المحيطة بنا لها سيادتها.. فهل تدخّل  لبنان يوماً بشؤون سياسة أي دولة أخرى؟
  • كان استقبال سمو الشيخة جواهر القاسمي مؤثراً!
  •  ألف مبروك لإليسا و«عقبال كل السنين».. هذا نصيب من يجتهد.. وصحتين على قلبها!
  • ديو مع المغني العالمي خوسيه كاريراس والأغنية عن الصداقة والسلام والبطولة.. وغنّيت باللغتين العربية والإنكليزية
  • كانت أغنية «نحنا لكم وإنتو لنا» لأني مقتنعة أننا نمشي نحو خراب لبنان

الماجدة هي من أكثر الناس الذين أستمتع بالإستماع إلى حديثهم.. تنساب كقصائدها مرِنة صادقة نقية.. هي وحدها يحق أن نصفها بالماجدة العنقاء، في زمن اختفت فيه ظاهرة العنقاوات، إذا ما استثنينا أمهاتنا المناضلات.. فماذا قالت للجرس:

* ذكرت مجلة إلكترونية على شبكة الإنترنت www.syrianobles.com أنّ خلافاً وقع بينكِ والموسيقار ملحم بركات بسبب غنائه أغنية «اعتزلت الغرام» بصوته وبثها عبر الإذاعات؟

– أريد أن أوضّح أنّ ما يُفرح أبو مجد يُفرحني. شاهدتهُ مع نيشان، الذي طلب منه غناءها عدة مرات ولم يفعل، يعني أنه أراد هذا النجاح لي أنا، لكن إن كان يريد غناءها، وهذا يفرحه «فـ صحتين ع قلبو».

* أعلمُ أنكِ دعوتِ أبو مجد ليشارككِ أداء هذه الأغنية في مهرجاني «البيال» و«الفوروم دو بيروت»..

– صحيح، لكنه كان مرتبطاً حينها بحفلات..

المطربة اللبنانية ماجدة الرومي
المطربة اللبنانية ماجدة الرومي

* ما كان قصدكِ من ذلك؟

– أحببتُ أن أعبّر له عن تقدير، إحترام، إحتفال وفرح الناس بهذا العمل الناجح.

* كنتِ تحبين أن يعتلي أبو مجد المسرح ليشارككِ غناءها؟

– لا أحب أن أسبب له الإحراج، لكني أحب أن أعبّر دائماً عن تقديري واحترامي له.

* إذاً لا خلاف بينكِ وبين الموسيقار؟

– «حدا يخيّط بغير مسلّة.. ما حدا يلعب هاللعبة»، لم ولن يكون هناك خلاف، فأبو مجد ليس فناناً أحترمه وحسب، إنّما هو واحد من أسرتي.

ماجدة الرومي: كانت أغنية «نحنا لكم وإنتو لنا» لأني مقتنعة أننا نمشي نحو خراب لبنان
ماجدة الرومي: كانت أغنية «نحنا لكم وإنتو لنا» لأني مقتنعة أننا نمشي نحو خراب لبنان

* من يحاول أن يخيّط في هذه «المسلّة»؟

– كل إنسان رزقه من الله.. لا أريد التفكير بهذا.

* بالعودة إلى ملحم بركات، إنتظرتِ نصف ساعة في الكنيسة وصول ابنته العروس غنوة والعريس، يوم زفافهما، ولم تذهبي إلى السهرة..

– صحيح، لأني كنتُ مرتبطة بالسفر في اليوم التالي إلى الشارقة، ولا أحب الإنسحاب من السهرة «مش حلوة إلي أو لأبو مجد أو للعروس»، أحبهم «قد الدني» والأهم في الزفاف، هو الصلاة والدعوة لهم بالتوفيق. وعندما يفرح أبو مجد بباقي أولاده، سأتواجد من أول الحفل وحتى نهايته.

الموسيقار الراحل ملحم بركات
الموسيقار الراحل ملحم بركات

* إتصلوا بكِ وقلتِ لهم: «إذا بدّكم بحط ماكياج وبرجع على الحفل»..

– إتصل بي شخص مقرّب منهم، وسألني إن كنتُ سآتي، وكان لديّ مشكلة في ثياب متعلّقة بسفري، فقلتُ له: إن كانوا يريدون مجيئي، سأتصل بشقيقي في كفرشيما كي يأتي ويعيدني إلى الحفل.

* وهل كانت ثيابكِ جميلة في سهرة الشارقة..

– كانت ثيابي بسيطة ومريحة..

* هناك من توقع أنك ستغنين قريباً من ألحان كاظم الساهر.. هل من مشروع تعملان على تحضيره؟

– لا، منذ سنوات لم ألتقِ كاظم الساهر، ولا أعرف ما سيحصل، فلننتظر.

ماجدة الرومي: أنتمي لطائفة معينة لكنّي أنكرها عندما يتعلق الأمر بلبنان
ماجدة الرومي: أنتمي لطائفة معينة لكنّي أنكرها عندما يتعلق الأمر بلبنان

* كيف كان حفلكِ في إمارة الشارقة؟

– جميل جداً، وسمو الشيخة جواهر القاسمي أرسلت طائرة خاصة تُقلّني، وكانت هذه المرة الأولى التي أستقلّ فيها طائرة خاصة.

* هي المرة الأولى التي تصعدين فيها طائرة خاصة؟!

– «إنو إيه»، ليه الإستغراب؟ هل يجب أن أصعد في طائرات خاصة؟

* باعتبار أنك سيدة عظيمة والنجمات الكبيرات يصعدن الطائرات الخاصة؟

– العظيم عظيم بعمله، وليس بعدد المرات التي يصعد فيها إلى طائرات خاصة.

القيصر كاظ الساهر
القيصر كاظ الساهر

* كيف كانت التجربة؟

– كنتُ أستكشف الطائرة كما لو أنه اكتشاف جديد أختبره. وفي اليوم الثاني، أقامت سمو الشيخة حفل عشاء ضخم في قصرها دعت إليه حوالى مائة سيدة، من أهم سيدات الإمارات العربية المتحدة، وكان استقبالها مؤثراً إلى درجة أنني رغبت في نجاح هذا العمل الفني الأول، الذي يُقام في الشارقة، على مسرح ضمن مجمع جامعي يستعملونه عادة لتخرّج الطلاب. وكان تفاعل الناس مع الأغنيات الوطنية مؤثراً، وكأن الزمن بالنسبة للبنان يقفُ على الجو الوطني العام.

* ريع العمل كان لتنظيف شواطئ بيروت؟

– كان هذا إنجازاً كبيراً من قِبل سمو الشيخة وسمو الشيخ الذي لم ألتقِ به، لكنه كان يتابع العمل من بعيد.

* سمو الماجدة، أعلنا مفاجأة في الأول من ديسمبر لكننا تكتمنا على تفاصيلها بناء على طلبكِ.. هل يمكننا أن نفصح الآن عنها؟

– نعم، يحضّرون في قطر لدورة الألعاب الأولمبية، التي تنطلق فعالياتها في افتتاح ضخم في ١ ديسمبر، وقد تمّ اختياري والمغني العالمي خوسيه كاريراس، في ديو يجمعنا لهذه المناسبة، وتتحدث الأغنية عن الصداقة والسلام والبطولة. وقد غنّيت في الديو باللغتين العربية والإنكليزية، وقد أحيط العمل بسرية تامة.

* سجلتِ صوتكِ في بيروت..

– صحيح في استديو جان-ماري رياشي والموسيقى سُجّلت في أوروبا..

* تسرّبت لنا معلومات تقول إن خوسيه كاريراس إضطرَ لتسجيل صوته للمرة الثانية بعد أن سمعَ صوتكِ؟

– لا أحب التعليق على هذا الموضوع، خوسيه كاريراس من أهم المغنين في العالم. أما كواليس التحضيرات فأفضّل الإحتفاظ بها لنفسي.

النجم العالمي خوسيه كاريراس
النجم العالمي خوسيه كاريراس

* هل أتقنتِ الغناء بالإنكليزية وأنتِ ما زلتِ تلميذة في الجامعة الأميركية تدرسين اللغة؟

– ما زلتُ أدرس يومياً.

* تذهبين إلى المدرسة..

– يومياً..

* وتلبسين الحذاء الرياضي كالطلاب..

– (تضحك) ليس إلى هذه الدرجة. أدرس الإنكليزية لأني أريد إتقانها، ولستُ محرجة من ذلك. طبعاً لن أغني بالإنكليزية مثل الإنكليز، لكني أديتُ ما عليّ جيداً.

* مع العلم أنكِ تخصصتِ في الأدب العربي، ولغتكِ الثانية هي الفرنسية التي تتقنينها، يعني أن الإنكليزية لغتك الثالثة؟

– أتقنها، لكني بحاجة لأتحدث بها وأكتبها بطلاقة أكثر.

* هل تحبين إليسا؟

– أكيد، لديها أغنيات جميلة جداً.

* أعلمُ أنك سارعتِ للإتصال بها عندما علمتِ أن والدها توفي قبل حوالى العامين؟

– طبعاً، هذا واجب عليّ.. في هذا الموضوع لا أحد فوق رأسه خيمة، أحب أن أعبّر عن محبتي، خصوصاً إن خسر أحدٌ والديه.. أحبّ الواجبات.

الفنانة اللبنانية إليسا
الفنانة اللبنانية إليسا

* في مقابلاتكِ تذكرين إليسا لأنك تقدرينها..

– أعتبر صوتها من الأصوات الجميلة، وأغنياتها تدخل القلب دون استئذان.

* للسنة الثانية تحصل إليسا على جائزة World Music Award وهي أرفع جائزة موسيقية في العالم، وتُمنح هذه الجائزة لمن يحقق أعلى نسبة مبيعات.. ماذا تقولين لها؟

– «ألف مبروك وع قبال كل السنين»، هذا نصيب من يجتهد.

* أعلنا أنّ ألبومك «اعتزلت الغرام» حقق أعلى نسبة مبيعات في الـ Virgin Megastore طيلة ٨ أشهر.. ألستِ ضمن الذين حققوا أعلى نسبة مبيعات وبالتالي الجائزة تكون من نصيبك وليس من نصيب إليسا؟

– «مش بعيني وحياتك، صحتين والله يهنّيها»، تكفيني محبة الناس ونجاح أعمالي، والسعي ليكون الجو من حولي جو محبة وفرح وسلام.

* يعني مبروك لإليسا..

– طبعاً وصحتين على قلبها.

ماجدة الرومي: أرسلت طائرة خاصة تُقلني وكانت هذه المرة الأولى
ماجدة الرومي: أرسلت طائرة خاصة تُقلني وكانت هذه المرة الأولى

* هل اتصلتِ بها؟

– أهنئها عبركِ، وهي تعرف أنّ تهنئتي من قلبي.

* كتبنا في أعداد سابقة أنك ستطلقين في قطر مفاجأتين وطنيتين وهما أغنية لقطر وأخرى للبنان؟

– صحيح، وأنا مسرورة بالأغنية التي أشعر كلما غنيتها، أني سأبكي.

* تتحدثين عن أغنية قطر أم لبنان؟

– أغنية قطر، هي تحية لدولة قطر، التي وقفت مع لبنان، والأغنية من قلبي. لكني أتحدث عن أغنية لبنان «نحنا لكم وإنتو لنا» لأنها مؤثرة وصادرة من قلبي، لأني مقتنعة أننا نمشي نحو خراب لبنان، يجب أن نتعالى على السياسة.. و«يا جماعة اقعدوا على طاولة الحوار وخلّصونا»، فليشفقوا علينا، نحن الشعب نموت ١٠٠ مرة يومياً. هنا أترفّع عن رأيي الخاص، وأنادي بالسلام، وأتمنى أن أكون صوتاً يدعو إلى السلام ونبذ العنف.. لديّ أمنية من قلبي وهي إنشاء خيمة للسلام نغني فيها، «حاشي تتقاتلوا قتلتونا.. تعبنا وزهقنا من الحرب»، انتهى عمرنا ونحن نعيش حروباً منذ ٣٠ سنة، لم أرَ يوماً جميلاً، ولا أسأل من معه الحق، أحبّ أن تقام خيمة ، يأتي إليها الناس من جميع الطوائف، ويغنون للسلام معي.

ماجدة الرومي: ماجدة الرومي: أعترف أني كتبتُ كلمات عدد كبير من أغنياتي
ماجدة الرومي: ماجدة الرومي: أعترف أني كتبتُ كلمات عدد كبير من أغنياتي

* هل هذا المشروع جدّي أم أنه نظرية؟

– حتى الآن هو نظرية، لكن بدءاً من أول السنة المقبلة لديّ سعي حثيث وجدّي لتطبيق هذا المشروع.

* سيطبقُ لأننا جميعاً سنكون معكِ إذا كان الأمر فوق الأحزاب والمذاهب.. فكلنا لبنان على أهمية تنوعنا..

– تعبتُ من الحرب، لستُ مع أي سياسي في لبنان، أنا مع لبنان الأكبر من أي حزب أو طائفة.. فما يحصل هو ذبح لشعب بأمه وأبيه.

* إسمحي لي بهذا السؤال، كيف أنكِ لستِ مع أي سياسي وأُطلقت شائعات تقول إنكِ مع أحد السياسيين وغنّيتِ له سابقاً؟

– ليس صحيحاً، غنيتُ لسيادة لبنان وحريته واستقلاله، أنا مع كلّ من يؤمن بهذه المبادئ.

* جميع القيادات المتناحرة على الساحة يقولون إنهم مع سيادة لبنان، يعني أنتِ مع الجميع؟

– لا، لستُ مع الجميع. من اليوم وحتى الموت، لا أقول رأيي السياسي، لأنه يجب أن نتحدث بالسلام، هذا دور الفن، جمْع القلوب التي تفرّقها السياسة.

ماجدة الرومي: دور الفن، جمْع القلوب التي تفرّقها السياسة
ماجدة الرومي: دور الفن، جمْع القلوب التي تفرّقها السياسة

* ضد من أنتِ حتى الموت؟

– لن أحدد، أنا ضد الذين يموِّتوننا يومياً ١٠٠ مرة.

* هل برأيكِ هناك جهة سياسة ضد لبنان من داخل لبنان؟

– نعم، الخائنون هم منا وفينا.. أنا مع سيادة لبنان واستقلاله وحريته وقراره الحُرّ. الأمة العربية المحيطة بنا لها سيادتها، هل تدخّل يوماً لبنان بشؤون سياسة أي دولة أخرى؟ هذا رأيي السياسي الحر، أنا مع لبنان فوق كل حزب وطائفة، أنا أنتمي لطائفة معينة، لكني أنكرها عندما يتعلق الأمر بلبنان الذي أراه فوق كل طائفة وحزب، فهو بيت للكل.

* قلتِ سابقاً إنّك تنكرين طائفتك إن كانت تقتل طائفة أخرى، وتنكرين دينكِ إن تنكّر لدين أخر..

– صح، لديّ رأي سياسي وهو حرية لبنان، تعبت من الحروب، «طلع ديني»، أنا مع أن يجتمع الفنانون تحت خيمة سلام، وأن يطلبوا من السياسيين أن يجتمعوا على طاولة حوار، كم شخصاً هاجر لبنان مؤخراً؟ أليست هذه كارثة وطنية؟

* هل لاحظتِ أن أحداً لم يطرح موضوع هجرة الشباب؟

-كارثة للبنان، عندما نقتل فيه الأمل والمستقبل.. أكره الحروب والناس الذين يعملون لمصالحهم. الله ليس مصالح بل رحمة. من يؤمن عليه أن يتمثّل بالله، وأن يكون رحوماً وشفوقاً.. في جميع الدول هناك أحزاب، لكني لم أرَ مثل ما يحصل في لبنان. لا أحتمل فكرة التوجّه نحو صراعات وعنف أكبر للبنان واللبنانيين.

* يعني أنك توجهين رسالة سياسية من خلال أغنتيك التي ستطلقينها في قطر بتاريخ ٢٢ الجاري (سُجل الحوار في ١٩ نوفمبر قبل الحفل بيومين)؟

– هي دعوة إلى الحوار والسلام.

ماجدة الرومي:
ماجدة الرومي:

* حضّرتِ الأغنية مع الأستاذ إيلي شويري؟

– صحيح، وقد حضّر إيلي عملاً مؤثراً، لأني أردته أن يكون ضمن أجواء الدبكة اللبنانية.

* علمتُ أن أجواء الأغنية فلكلورية..

– صحيح.

* وهذه المرة الأولى التي تغنين فيها الفلكلور اللبناني؟

– هذا أول عمل خاص بي في هذه الأجواء، لكن سبق وغنيت لغيري مثل الأستاذ زكي ناصيف.

* ماذا تقول الأغنية؟

– تقول: «إحنا لكم وإنتو لنا، لبنانكم لبناننا، مهما يجنّ جنوننا ونخطي بحق بلادنا، نحنا قدرنا نعيش سوى، نترك وطن لولادنا».

* طبعاً أنتِ من كتب كلماتها؟

– لا، شاركتُ إيلي في كتابتها.

* هذه المرة الأولى التي تعترفين فيها علناً أنك تكتبين كلمات بعض أغنياتكِ تحت إسم مستعار؟

– في العمل الأخير كانت هناك أسباب في عدم الإفصاح عن اسمي. لكن بما أنّ الناس إعتادوا على الفكرة، أعترف أني كتبتُ كلمات عدد كبير من أغنياتي.

ماجدة الرومي: لستُ مع أي سياسي في لبنان.. أنا مع لبنان الأكبر من أي حزب أو طائفة.
ماجدة الرومي: لستُ مع أي سياسي في لبنان.. أنا مع لبنان الأكبر من أي حزب أو طائفة.

* كنتِ تضعين على أغنياتكِ إسماً مستعاراً هو نهى نجم..

– وهناك أسماء أخرى..

* مثل ماذا؟

– لا أذكر، نسيت..

* من يكذب ينسى..

– (تضحك كثيراً) «إيه».. من يكذب ينسى.

* المجلس النيابي المصري يطالب باستقالة وزير الثقافة بسبب تصريحه ورأيه بخصوص الحجاب.. هل اطّلعتِ على الموضوع؟

– طبعاً، وهذه الموجة ليست متعلقة بمصر فقط، بل بالعالم العربي بأسره.

* ما رأيكِ في هذا الموضوع؟

– هذا موضوع حسّاس، وبحاجة لمعالجة بمنتهى الدقة، مع الأخذ بعين الإعتبار الحساسيات المتعلقة بتقاليدنا وطقوسنا العربية. ما يخيف في هذا الموضوع هو كيفية توظيفه. لا أستطيع أن أرى فيه إلا أعداء العالم العربي المتربصين، كي يدخلوا من خلال نقطة حساسة كما يحصل في لبنان أو العراق أو فلسطين أو مصر. لا تخلو دولة عربية من أعداء شرسين. لا أتفاءل بما يحصل، وإحساسي غالباً ما يكون في مكانه.. يجب أن يكون هناك تجمع للسلام، هناك عنف كبير باسم ربنا. من يحبُ الله يجب أن يسعى إلى تحقيق السلام، حيث هو متواجد، ويجب أن يدعو إلى تفاهم بين الأحزاب لتحقيق مصلحة الوطن.

* كي لا يُفهمَ خطابكِ بصورة خاطئة، عندما تقولين باسم ربنا تقصدين جميع الديانات وليس ديانة أو مذهباً محدداً..

– طبعاً، أبدأ من نفسي.. فأي متطرّف مسيحي هو ضد الله.

* هذا ما تقصدينه، فأنتِ لا تقصدين حزب الله..

– نهائياً لا أقصد أي جهة، ففي جميع الطوائف هناك أشخاص فيهم الخير والبركة، وهناك أشخاص متعصبون يشكلون خطراً على الجميع.

* إسمحي لي للمرة الأولى أن أعلن عن اسم الجهة السياسية التي عرضت عليكِ أن تترشحي ضمن لائحتها الإنتخابية كي تكوني عضواً في مجلس النواب..

– أتمنى أن لا تعلني اسم الجهة السياسية، فأنا مع لبنان، ولا أريد أن أدخل في السياسة، لأني لا أفهم فيها، لكننا في خطر، ولنا دور في الأغنيات الوطنية من موقع يساعد الناس، ويعطيهم المعنويات كي يستمروا في ظلّ هذه المحنة.

ماجدة تالرومي:  في خطر، ولنا دور في الأغنيات الوطنية من موقع يساعد الناس
ماجدة تالرومي: في خطر، ولنا دور في الأغنيات الوطنية من موقع يساعد الناس

* لو بدأتِ بمشروع «خيمة السلام» قد يتحوّل إلى مجموعة من الوفود المثقفين والفنانين الكبار الذين يمكنهم أن يقصدوا المؤسسات الحزبية، وأن يطالبوها بمشروع سلام للبنان؟

– نعم، خصوصاً أننا في بلد يقف على كف عفريت..

* لماذا تأجيل هذا المشروع حتى العام ٢٠٠٧؟

– لأني مرتبطة حتى نهاية العام، في ٢٢ نوفمبر لديّ حفل في قطر، والديو مع خوسيه كاريراس في ١ ديسمبر، وحفل في أستراليا في ٩ ديسمبر، وهناك ليلة اللقاء مع الفقراء.

* جميع هذه الأنشطة تصب في الخانة نفسها..

– يجب أن يفهم الناس أن كل بداية حياة لها نهاية. وأنّ المجد على الأرض هو مجد باطل، وكلنا سنقابل وجه ربنا بأعمالنا، وأهم رسالة هي الدعوة إلى السلام وإلى طاولة الحوار. وبرأيي، جميل أن ندعو الجميع للصلاة كي نتخطى هذه المرحلة الخطرة، لأننا بحاجة إلى أعجوبة لنتخطاها.

* ما لا يعرفه الناس أنك تصلين كل ليلة للبنان؟

– أصلي للبنان ولشهداء لبنان، لأنهم خيرة شباننا، ولهم قيمة وأهمية كبيرة في قلبي، يحضّرون حالياً التأبين للشهيد جبران التويني، للأسف، لن أكون في لبنان لهذه المناسبة في ١٠-١٢، لذا سجّلت مسبقاً كلمة مع جزء من أغنية «يا بيروت يا ست الدنيا». فجميع الشهداء في السماء، ونحن بحاجة لصلاتهم كي يقوم الله بأعجوبة، وننتهي من الذي نعيشه. أحزن عندما أرى صور الشهداء على الطرقات، لأن خيرة شباننا أصبحوا عند ربنا، أو هاجروا لبنان.. لذا أصلّي كي يعيش جميع الأخوة سوياً.

نضال الأحمدية – Nidal Al Ahmadieh