يوم بعد يوم، يزداد الوضع في لبنان سوءً والشعب اللبناني لا يزال واقفًا لا يتحرك، يرى وطنه يغرق إلى القاع دون أي نجدة، ولم تنقذه أي دولة لا عربية ولا أجنبية حتى الآن.

العملة الوطنية انهارت كليًا لأول مرة في تاريخه ووصل سعر صرف الدولار إلى 14500 ليرة لبنانية، وبدأت المواد الغذائية بالإنقطاع وكذلك الأدوية، لم نرَ في تاريخ بلدنا هكذا إنهيار.

اقرأ: هذه ابنة ماغي بو غصن ما أجملها! – فيديو

كل من يستطيع بدأ بالهجرة إلى وطنٍ يصون الكرامة وفيه الأن والأمان، ويبجثون عن وطنٍ لا يخافون فيه على أولادهم من انفجار هنا أو قتل من هناك أو عدم توفر الطبابة الصحية.

النجمة اللبناني ماغي_بو_غصن تحدثت بحسرة عن رغبة كل من إبنيْها هجرة لبنان إلى الخارج، وقالت ردًا على المذيع اللبناني فيني رومي: “وأنا متلك.. ولادي بدن يفلوا السنة الجاية ويكملوا علمن برا.. شو بقلن؟ كيف بعد بحببن بالبد؟”

اقرأ: ماغي بو غصن كيف احتفلت بعيد جيسي عبدو وصفاتهما المُشتركة؟ – صورة

وتابعت: “خلص صار القرار الن هني عم يعانوا متلنا. ونحن منلحقن.. الله لا يسامح لي كان السبب”

ونسأل هل تتخلى ماغي عن نجوميتها وتغادر وطنها؟

بحكم معرفتنا بها، نعرف جيدًا أن ماغي وطنية وتعشق بلدها كثيرًا ولن تتخلى عن النجومية التي وصلت إليها بعد تعبٍ وسهرٍ وجهدٍ وشقاءٍ

كلنا نعيش حالة من الغليان والغضب..

كلنا الآن نحاول نسيان ما يحدث ببلاد الأرز..

كلنا نعيش اضطرابًا نفسيًا..

كلنا نريد مغادرة الوطن لكن حين نعيد حسابتنا سنتأكد بأن لا مثيل للبنان ولن نستسلم ونسلمّه لهؤلاء المجرمون..

اقرأ: ماغي بو غصن تنعي شابة ماتت بكورونا

ماغي متعلقة جدًا بإبنيْها وتكرّس كل حياتها لهما، لم نرَ نجمة مثلها من حيث معاملتها مع ولديْها، تتناقش معهما بأدق التفاصيل وتأخذ برأيهما.. هما ليسا إبنيْها فقط بل صديقيْها..

الوطن لن يرتاح إلا حين نتخلص من هذه الطبقة السياسية الحاكمة حينها تنتهي مأساتنا ولا حلّ إلا بذلك..

ولماغي نقول اتركِ ريان ويارا يبحثان عن تحصيلهما العلمي خارجًا.. هما وأمثالهما جيل لبنان الواعد الذي سيعمّر ما خرّبه كبارنا “وأقصد كل من صوّت لنفس الوجوه السياسية”

اقرأ: ماغي بو غصن لا تُحارب أحدًا وكفى حقدًا

الشعب مسؤول عما وصلنا إليه حتى الآن حين وثق مجددًا بنفس الحكام ورفضوا التغيير..

سارة العسراوي – بيروت

Copy URL to clipboard


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة