بيروت تعيش حزنًا كبيرًا بعدما صارت ركامًا، وبعدما تهدّمت فيها أهم المراكز والمؤسسات والمنازل الأثرية، حتى متحف (سرسق) الذي صمد بوجه الحروب في لبنان تدمّر بتفجير المرفأ.

اقرأ: مايا دياب: بلد يحكمه دوده!

ورغم الكارثة التي نعيشها في لبنان، لا تزال الطبقة السياسية الحاكمة تتصارع على المناصب والكراسي والمراكز في الحكومة الجديدة بما أن حكومة حسان دياب سقطت في الشارع اللبناني.

اقرأ: مايا دياب: (مين توقّف ومع مين تحقق؟)

الكل يريد أن يبقى في السلطة دون أي استثناء، ولم يهتم أي منهم لوجع الشعب اللبناني، ولم يتبرعوا بقرش واحد، ولم يتخلَ أي منهم عن راتبه الشهري للمتضررين.

النجمة اللبنانية مايا_دياب عبّرت عن غضبها منهم كلّهم، وقالت أنها مشتاقة لزمن الأغتيالات حتى تتخلّص منهم.

اقرأ: مايا دياب: قابلونا بالرصاص!

وقالت: (بعد هالعناد والتمسّك بمناصبكم والاهمال والاستلشاء فينا اشتقنا للاغتيالات،اغتالوا بعض واحد واحد تتخلصوا لانّه بغير ذلك لن ترحلوا ونحن نريد ذكركم مؤبد)

ما كتبته مايا دياب
ما كتبته مايا دياب
Copy URL to clipboard
24 أكتوبر 2021
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة