مثلية مشروع ليلى الجنسية تثير الجدل

إدارة الموقع لا تتدخل في رسائل أهل السلطة لا في الشكل ولا في المضمون ولا اللغة.. نرجو من القراء الكرام احترام النص في شكله على الأقل ولا نجبر أحداً على إتقان اللغة، لكن الشكل لا يحتاج إلا لشياكة فقط.

الجدل حول مشروع ليلى …في الآونة الأخيرة أنتشرت في الأوساط اللبنانية ثم العربية ميوزيك باند يدعى مشروع ليلى تُقدم نمط موسيقي جديد غير سائد ويجذب المستمع وهذه الموسيقى تُسمى موسيقى ألجسد حيث تُخاطب الحواس بصيغة العقل والرسائل والموسيقى غريبة بالنسبة للمستمع العربي.

الفرقة متكونة من خمسة أعضاء يدرسون بالجامعة الأمريكية ونسب البعض منهم اسم مشروع ليلى كونه تكون في ليلة ونكر البعض الآخر الموضوع أٰثير الجدل حول هذه الفرقة بسبب نمطهم الفني الجديد والغريب بنفس الوقت خصوصا أن المغني الرئيسي في ألباند حامد سنو هو مثلي الجنس علناً وهو شئ يحدث لأول مرة.

انه فنان يعلن ميوله الجنسية وهو ليس خطأ لانه هذه الأشياء تندرج تحت نطاق الحرية الشخصية وحامد نفسه قال بانه كان يتوقع أن يُٰصلب ويُحارب بسبب إعلانه لمثليته خصوصاً بعد أدائه لأغنية شم الياسمين التي تتحدث عن علاقة رجلين ببعض وتتكلم عن علاقته بحبيبه أيام الجامعة ولكن الأغنية حققت نجاحاً كبيراً والفرقة تحقق انتشاراً واسعاً وغير مسبوق وقد قامو بجولات عالمية اعتبرت بعضها وقد استقبلهم الإعلامي الساخر المثير للجدل أيضاً باسم يوسف في برنامج البرنامج وقد وجهت له أصابع الاتهام لاستقباله باند مغنيها الرئيسي يعلن مثليته.

وهو ماوصفه باسم يوسف بالسخافة التطرق لمثل هذه المواضيع وهو استقبلهم دون البحث عن خلفيتهم وأنا من عشاق حامد سنو صراحة.

مثنى زاهدة