تعرض النجم المصري محمد_رمضان، لانتقاد لاذع من قبل الجمهور، بعد عرض الحلقة الثانية عشر من مسلسل (موسى)، بسبب ظهور نجم الكوميديا الراحل إسماعيل ياسين، في مشهد لم يلقَ استحسان الجمهور، حيث اعتبره البعض مشهدًا لا يليق بتاريخ إسماعيل ياسين.

اقرأ: وفاة الطيار بعد انتصاره على محمد رمضان

يظهر موسى في المشهد يستقبل شخصاً يشبه إسماعيل ياسين ويتحدث بطريقته، لكن موسى لم يتعرف عليه كونه صعيدياً من سوهاج ولا يعلم شيئاً عن السينما، الأمر الذي جعله يسخر من طريقة كلامه قائلاً: (ماله الراجل ده).

سارة ياسين، حفيدة إسماعيل ياسين، علقت على المشهد عبر حسابها قائلة: «صحفيين كلمونا طالبين منا تعليق على مشهد في مسلسل اسمه موسى لمحمد رمضان وعشان أنا الصراحة مبتفرجش على أعماله مكنتش فاهمة إيه سبب كل الدوشة دي وإلحاحهم على تعليق أسرة إسماعيل ياسين، هو إيه علاقة إسماعيل ياسين بمسلسل محمد رمضان أصلاً!».

أضافت: «أحد الصحفيين صمم إنه يبعتلي المقطع وقالي كلمة ظهور سلبي وعشان برده أنا فاهمة إن طبع الصحافة المبالغة قولت نشوف ونحكم بنفسنا قبل أي تعليق والصراحة طلع عندهم شوية حق، لأن دي مش أول مرة محمد رمضان يجيب سيرة إسماعيل ياسين».

اقرأ: محمد رمضان يتفوق بالصعيدي على السقا وكرارة!

تابعت: «بس أنا مش بلوم عليه، واحد تصرفاته بتثبت مشاكل نفسية أهمها عدم الثقة بالنفس والنقص اللي واضح أن الشهرة والفلوس مملوش عنده الحتة دي وطبعًا مش محتاجة أقول إيه الأسباب، أنا بلوم على المخرج والمصور والمنتج اللي مفروض إنهم ينتموا للفن».

استكملت: «أنا كمان بلوم على الولد اللي أدى الشخصية اللي صفحته على التيك توك كلها إعجاب وتقدير للفنان إسماعيل ياسين، دا حتى زار السويس اللي منها إسماعيل ياسين واتصور فيها، بس واضح إنه استغله للوصول للشهرة فقط، لأنه لما جتله الفرصة للظهور في مسلسل؛ وافق على تقديم مثله الأعلى بشكل غير لائق، بس ليه هو مش لإسماعيل ياسين».

واختتمت: «لأن ببساطة سيظل إسماعيل ياسين أيقونة الكوميديا في مصر والوطن العربي، الوحيد صاحب أعمال تُسمى باسمه، ستظل سيرته الحميدة التي لم تمت حتى بعد 49 سنة من وفاته، رغم كل من يحاول الإساءة له أو لتاريخه الفني».

أما السيناريست أيمن_بهجت_قمر، الذي تجمعه صلة قرابة بالفنان الراحل إسماعيل ياسين، فوالدته هي ابنة شقيقة زوجة إسماعيل، هاجم رمضان وقرر مقاضاته، قائلاً: (الكلام خلص خلاص يا رمضان وكلامك مع د. محمد أبو شقة، بالإشارة إلى ما تضمنته الحلقة الثانية عشرة من مسلسل (موسي) من مشهد يجمع بين بطل المسلسل الفنان محمد رمضان وبين شخصية الفنان الراحل اسماعيل يس.. والذي تضمن إساءة بالغة متعمدة للفنان الراحل إذ أظهره المشهد في صورة متدنية لشخص يتهرب من سداد قيمة ما قام بشرائه).

وتابع (كما جرى تعمد التأكيد على الحركات الجسدية التي اشتهر الفنان الراحل بأدائها في أدواره والتي اتخذ منها صانعو العمل أداة للسخرية علي لسان بطل العمل الفنانمحمد رمضان في المشهد المشار إليه.. بما يعكس امتهانا واضحا للفنان الراحل في شخصه وسلوكياته وأخلاقياته بحسبان أن المشهد قد أظهره باعتباره يمارس حياته الطبيعية من خلال الشراء لمستلزماته الشخصية التي يحجم عن سداد قيمتها وثمنها استنادا إلى شهرته، مما يمثل إساءة بالغة للفنان الراحل الذي غادر دنيانا منذ نحو ٥٠ عاماً).

بعد الهجوم الشديد، رمضان دافع عن نفسه قائلاً: (موسى في أول يوم عمل له في وسط البلد القاهرة سنة ١٩٤٩ ما يعرفش لا سينما ولا فنانين، وده أنقذه من عملية نصب من واحد بيستغل شبهه بإسماعيل يس).

Copy URL to clipboard


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة