رد الفنان المصري محمد_رمضان، على الهجوم الكبير الذي شنته عليه حركة حماس الفلسطينية، بسبب أحد مشاهد مسلسله (موسى)، الذي يعرض في شهر_رمضان الحالي.

كتب رمضان عبر صفحته: (اطلب مشاهدة باقي المسلسل قبل التهديد و زرع الفتنة بيني وبين اهل غزة الكرام .. في احداث العمل عندما اصيب #موسى قاموا بعلاجه و رعايته وهو ليس تاجر مخدرات بل تعلم في غزة التجارة الشريفة وقاموا بمساعدته معنوياً ومادياً نظراً للأخوة العربية حتى اصبح رجل اعمال ناجح وللعلم الاحداث عام ١٩٤٣ محمد رمضان).

اقرأ: محمد رمضان يتواضع أمام شبه عراة! – صور

وهاجمت حركة حماس، السبت الماضي، محمد رمضان وذلك على خلفية أحداث مسلسله الرمضاني ”موسى“، والذي يدور جزء منه في قطاع غزة في حقبة الأربعينيات من القرن الماضي.

وقال مدير دائرة الإنتاج الفني في الحركة، محمد أبو ثريا، إن حماس تدين الزج باسم قطاع غزة في المسلسل المصري ”موسى“.

تابع: (هناك استهدافا لقطاع غزة تارة عبر التطبيع الفني مع إسرائيل، وتارة عبر استهداف قطاع كونه محورا للمقاومة في محاولة لتشويه الحقائق والتاريخ).

اضاف: (بعض الأشقاء في مصر، وهم لا يمثلون الشعب المصري، يزجون باسم غزة ويجعلونها وكرا لتهريب المخدرات، الأمر الذي نؤكد أنه عار عن الصحة).

اقرأ: محمد رمضان يستعرض طائرته الخاصة – فيديو

ورفض المسؤول في حماس اعتبار ما جاء في المسلسل سقطة فنية، قائلا: ”لا يمكن أن تكون هذه الأعمال سقطات“، وما رأيناه من محمد رمضان خطة ممنهجة سواء بالتطبيع مع إسرائيل، كما رأيناه في حفلات إسرائيلية، أو في مسلسلات تستهدف الفلسطينيين“.

وهنا نذكر إليكم جزءً من ازمات رمضان الشهيرة:

أزمة الطيار

تعود تفاصيل الأزمة إلى 14 أكتوبر 2019 عندما نشر محمد رمضان فيديو من داخل قمرة قيادة طائرة أثناء سفره إلى السعودية، وكتب: “في تجربة هي الأولى من نوعها.. هنقوم نسوق الطيارة”، وأمسك بعض الأجهزة الخاصة بقيادة الطائرة، ما فجر أزمة كبيرة وعاقبت وزارة الطيران المدني المصرية الطيار أشرف أبواليسر بالحرمان من عمله مدى الحياة.

وخرج الطيار بعد ذلك عن صمته، وكشف في عدة برامج تلفزيونية عن وعد الفنان بأن يعوضه عما حدث، لكنه تخلى عنه ولم يقف بجانبه، وامتد الصدام بينهما لساحات القضاء، وطالب الطيار بتعويض مالي كبير، بسبب فقدان وظيفته وحرمانه من العمل مدى الحياة.

اتهام بالخيانة

واجه محمد رمضان انتقادات لاذعة الشهور الماضية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد انتشار صورة له وهو يحتضن المطرب الإسرائيلي المعروف عومير آدم، وفور نشر الصورة وجد نفسه في ورطة.

وعلى إثر هذه الواقعة تم تعليق عضوية محمد رمضان في نقابة المهن التمثيلية، واتخاذ قرار بوقف تصوير مسلسله الجديد “موسى”، لكن سرعان ما اعتذر عن هذا الأمر مبررا بعدم علمه بهوية الشخص الذي طلب صورة معه، وتم إلغاء الإيقاف من جانب النقابة.

التحريض على العنف

نشر محمد رمضان في 2018 فيديو يطلق خلاله النار في الهواء من داخل منزله، الأمر الذي اعتبره كثير من المتابعين “تحريضاً على العنف”، وطالت محمد رمضان عاصفة قوية من الهجوم.

السيارات الفارهة

تعرض محمد رمضان للنقد كثيرا بسبب تعمده التصوير بجانب سياراته الفارهة، وكان سعر إحداها يصل إلى حوالي 7 ملايين جنيه مصرى، كما نشر صورة لسيارة “ماكلارين” فئة 720 إس يمتلكها، يصل سعرها إلى 5 ملايين جنيه، وأخرى لـ”فيراري” لا تقل عن هذا السعر، وردا على انتقاد متابعين قال: “جمهوري شريك نجاح ويجب أن يشاركني فرحتي في كل شيء”.

Copy URL to clipboard
29 يوليو 2021
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار