مصطفى الآغا نلقبهُ بأب العام – بالفيديو

مصطفى الآغا، إسم عرفناه في لبنان بعد أن قدّم برامج عديدة على محطة الـ MBC منها برنامج (صدى الملاعب) الرياضي، الذي يغطّي البطولات والمباريات الرياضية، بالإضافة إلى تحليلها ومناقشتها، وبرنامج (مسابقة الحلم)، الذي يمنح جوائز قيّمة للمشاهدين في العالم العربي. وبفضل عمله الصحافي التلفزيوني والإذاعي، حقق الإعلامي شهرة كبيرة في الوطن العربي وبات من الشخصيات التلفزيونية المحبوبة جداً.

الإعلامي السعودي مصطفى الآغا
الإعلامي مصطفى الآغا

رغم الشهرة الواسعة التي حققها لا يزال مصطفى الآغا متميزًا بتواضعه، قد لا يظهر ذلك على الشاشة الصغيرة، بل على السوشيال ميديا وتحديدًا على الإنستغرام، حيث يتابعه مليون شخص، يبدو واضحًا كم هو واقعي ومتواضع وأب صالح يحب عائلته.

إنني أتكلّم عن الفيديوهات التي يشاركها الإعلامي مصطفى الآغا، مع متابعيه عبر السوشيال ميديا، وهو يعلم جيدًا أهمية هذه المنصة وكيفية استخدامها بالطريقة الصحيحة، رغم أنه ليس من جيل الشباب اليوم. من أجمل الفيديوهات التي نشرها الإعلامي النجم كانت فيديوهاته مع ابنته الصغيرة ناتالي، حيث يتشارك معها أوقاتاً رائعة وهما يتنزهان على الدراجة في أغلب الأحيان.

🌜❤️🌛

A post shared by Mustafa Agha (@mustafa_agha1) on

ينشر النجم الإعلامي فيديوهات يومية مع عائلته وسنلقّبه (أب العام) Dad of The Year إذ يحرص على تمضية وقتًا ثمينًا مع ابنته (نانا)، كما يدللها، رغم كل انشغالاته المهنية. ومن (أهضم) الفيديوهات التي شاهدتها لمصطفى الآغا مع ابنته كانت:

  • مصطفى الآغا مع ابنته ناتالي يتشاركان نزهات على الدراجة:

وقت 🚴‍♂️

A post shared by Mustafa Agha (@mustafa_agha1) on

العائلة 🚴‍♂️🚴‍♂️🚴‍♂️

A post shared by Mustafa Agha (@mustafa_agha1) on

  • مصطفى الآغا يستمع إلى ابنته وهي تعزف على البيانو:

  • مصطفى الآغا مع ابنته يلهوان بالفيلتر:

🔥🔥🔥

A post shared by Mustafa Agha (@mustafa_agha1) on

  • ناتالي نجلة مصطفى الآغا توجه رسالة لمحبيها عبر الإنستغرام:

مابين البنت وأمها 🙃🤒

A post shared by Mustafa Agha (@mustafa_agha1) on

كلمة من ناتالي لمحبيها 👸

A post shared by Mustafa Agha (@mustafa_agha1) on

وبعد أن اخترنا الممثلة بلايك لايفلي والممثل راين رينولدز أفضل ثنائي في هوليوود، فإن الإعلامي الرياضي مصطفى الآغا وابنته الصغيرة (نانا) يستحقان لقب أفضل عربيين على السوشيال ميديا، إذ كسبا إعجابنا بعفويتهما وإنسانيتهما البريئة العالية عبر الفيديوهات على الإنستغرام وغيره.

ما رأيكم؟

فانيسا الهبر – بيروت