من كان يراقب سعد الحريري طيلة المقابلة ولم دمِع؟

أجرت الإعلامية اللبنانية بولا يعقوبيان مقابلة حصرية مع رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري الذي أعلن استقالته من الرياض، وعلمنا أنه حين أراد إجراء مقابلة لوضع النقط على الحروف اتصل ببولا يعقوبيان وطلب منها السفر إلى الرياض اليوم.

خلال المقالبة، لم يكن سعد الحريري كما عاهدناه، لم يكن مرتاحاً، صوته خافتاً، شرب الكثير من الماء، وجهه شاحباً ومتعباً للغاية، وكانت عيناه تلمعان حزناً وقال الكثير من الكلام المكرر. تأثر ودمّع عنما تحدّث عن لبنان وعن حبه لوطنه وشعبة حين قال: (سعد الحريري دايماً بيقول لبنان أولا.. يجب أن نحط لبنان بعيونّا.. أنا بروح على دول بشوفهم بيغاروا على لبنان أكتر من اللبنانيين). فاضطرت بولا أن تطلب Break بشكل سريع!

التأتأة التي لازمت سعد لسنوات خصوصاً عندما دخل المجال السياسي بعد اغتيال والده، وكان تدرّب كثيراً كي يصبح سياسياً مخضرماً وتخلص من التأتأة التي عادت وبرزت مجدداً خلال اللقاء مع بولا يعقوبيان وكأنه كان مضطرباً وقلقاً من المجهول الذي يحيط به في السعودية.

سعد الحريري رئيس حكومتنا كان تحت الضغط، وهذا برز بشكل واضح عندما نظر إلى أحدهم كان متواجداً على يمين بولا التقطته الكاميرا بشكل خاطيء وكان يرتدي زياً رسمياً وبيديه ورقة بيضاء وُضعت أمام الشيخ سعد الحريري عندما أزاحت بولا كوب الماء من أمام الحريري ووضعته أمامها قائلة: (هيدي الكباية الماء لي).

نظرات سعد الحريري والشخص بالزي الرسمي
نظرات سعد الحريري والشخص بالزي الرسمي

ومن ثم أخذت بولا Break لتعود مباشر على الهواء فيتدخل الحريري ويقول من تلقاء نفسه: (الشخص يلي شفتوه بالكاميرا هو تقنيّ). الغريب أنه وحين نكون على الهواء لا نرى من بان على الشاشة.. فكيف عرف الشيخ سعد الحريري أن هذا الرجل بان كي يبرر ويقع في فخ كبير وكأنه يؤشر على وجود جسم غريب في الاستديو.

الشخص الغامض الذي ظهر في الكادر وبشكل خاطيء، ومع تبريرات سعد الحريري وكذلك بولا يعقوبيان أكدت شكوكنا بالوصاية على هذا اللقاء المبكي وأن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري ليس حراً طليقاً في السعودية كما قال بل هو معتقل وفي الإقامة الجبرية.

الشعب اللبناني أذكى من الفليم الذي حصل في هذه المقابلة، بولا يعقوبيان علّقت أيضاً على الشخص المجهول وقالت: (مصداقيتي معروفة وهيدا الشخص هو تقني)

نعتذر من بولا التي نقدّر صراحتها ومصداقيتها كثيراً وهي من أهم الإعلاميات في لبنان، ولكن التقني لا يرتدي زياً رسمياً ولا يحمل ورقة بيضاء بيديه، التقني يبقى وراء الكاميرا وليس أمامها وتكون ثيابه سبور ولا يعطي أوامر مكتوبة على ورقة..

وكما تلاحظون في الصورة أدناه فأظافر سعد بدت طويلة جداً وغير مرتبة، ولو تابعتم مقابلاته السابقة لكنتم لاحظتوا بأن أظافره نظيفة.

أظافر سعد الحريري طويلة في المقابلة
أظافر سعد الحريري طويلة في المقابلة

تنهيدة سعد الحريري عندما أعلنت بولا عن نهاية الحلقة كانت واضحة وكأنه يقول انقذوني أو “الحمدالله انتهت المقابلة ولم أخطيء”

سعد الحريري لم يجرِ المقابلة في منزله ولو كان في بيته في السعودية لكان وضع صورة لوالده الشهيد أو لعائلته كما في منزله في بيروت!

سعد الحريري معتقل ونقطة على السطر! ونطالب بعودة رئيس حكومتنا!

نور عساف – بيروت