ميريام كلينك تخرق القانون المصري بعد سجنها أم تنتحب سيارتها؟

بعد المعركة الطاحنة بين قوى الأمن الداخلي في الجميزة – بيروت وعارضة الأزياء ميريام كلينك.

كلينك، لم تنس ماتعرضت له من قبل رجال الامن اللبنانيين، الذين لم يفرق معهم انها نجمة وقاموا بتطبيق القانون فقط، فنشرت منذ لحظات صورة ظهرت فيها بالقرب من سيارتها التي تحمل لوحة ترقيم كتب عليها (Star Myriam Klink) وكانها توجه رسالة للجميع أن مصر حيث فرت هاربةً ولدى وصولها صورت فيلم وهي عارية لتقول أن مصر فالتة ولا قوانين فيها. لكن كيف أدخلت سيارتها إلى مصر والمفروض أنها لا تزال محجوزة لدى قوى الأمن في بيروت. هل الصورة قديمة وتنتحب سيارتها بهذه الطريقة؟ هل تعشق ميريام سيارتها أكثر من لبنان؟ نعم تبدو الصورة قديمة ونفهم ذلك من لباس ميريام وقد ارتدت جاكيت فرو لا يمكن ارتداءها إلا في الشتاء القاسي. “نيال العندو دماغ.. ست فاضيي”.

سليمان برناوي – الجزائر