تظاهر أمس اللبنانيون مجددًا ضد الطبقة السياسية الحاكمة أمام تحت شعار (ستدفعون الثمن)، وانطلق تحركهم من منطقة البربير باتجاه وزارة المالية، وتابعوا سيرهم نحو وزارة الاقتصاد، وصولا إلى السرايا الحكومية في وسط بيروت.

الثوار لم يعدوا يثقوا بالحكام الذين سرقوهم وأفلسوا بلادهم ودمروا أصغر أحلامهم، لذا عادوا ليتواجدوا في الساحات بعدما عجزت حكومة حسان دياب الجديدة عن إيجاد الحلول حتى اللحظة.

المذيعة الكويتية مي العيدان التي اعتادت أن تطلق آراء مستفزة ليتداولوا اسمها، وصفت مظاهرات لبنان بالسياحة.

قالت: (أصبحت المظاهرات كالسياحة، وأظن أن العديد من المسافرين يقصدون لبنان ليتظاهروا).

سخرية مي غير مقبولة لأنها لا تعي أوجاع اللبنانيين الذين يفقدون أقل الحقوق التي ينالها المواطن الكويتي، لذا لن تفهم شيئًا في هذه الثورة النبيلة التي تشرف الكون.

Copy URL to clipboard
31 أكتوبر 2020
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار