كانت أعلنت مقدمة البرامج اللبنانية ناديا بساط خبر اصابتها بفيروس كورونا الفتاك، وقالت إنه أنهك جسدها وأتعبها كثيرًا وكاد يقتلها.

كتبت تعلن الخبر نفسها بعدما شعرت بعوارض قاتلة وصعبة جدًا، واشتكت لمتابعيها عن وجع كورونا الذي سيطر على كل جسدها، وقالت:

(أسبوع كامل على إصابتي بكورونا ، رغم كل الاحتياطات فيروس مُخيف، مُؤلم، حَرمني النوم والراحة وشعرت أنّ حياتي إنتهت.فقدت طاقتي وشهيتي وحاسة الشمّ نهائياً. حسيت اكتر شو صار مع اولادي أصلّي أن يكون هذا أقسى ما أصل إليه الحمدلله دائماً وأبداً أرجوكم انتبهوا)

اقرأ: متباري ذا وينر يغازل ناديا بساط علناً وهذا كان ردها

وبسبب العوارض القوية، دخلت إلى المستشفى ووُضعت في حجر صحّي حفاظًا على صحتها ولتلقي العلاج اللازم.

البارحة وبعد حوالي ١٤ يومًا خرجت من الحجر، ونشرت صورتها الأولى من المستشفى وقالت إنها لم تنتهِ بعد من الفيروس لكنها ستنتصر عليهط

وكتبت: (ضهرت من المستشفى بس بعد ما ربحت الحرب ضدّ ⁧‫كورونا‬⁩ بس قربت إربح)

ناديا بساط لحظة خروجها من المستشفى
ناديا بساط لحظة خروجها من المستشفى
Copy URL to clipboard
4 ديسمبر 2020
22:18
محكمة العدل الأوروبية: إلغاء التجميد المفروض على أموال مبارك وأسرته
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار