المغربية نجاة بلقاسم: من راعية غنم كما القيادات في لبنان إلى وزيرة فرنسية

من راعية غنم مغربية فقيرة إلى وزيرة التعليم العالي في فرنس. بإختصار هذه قصّة نجاة بلقاسم، الذي ارتأى والدها أن يهاجر برفقة كل عائلته بسبب الأوضاع المالية الصعبة إلى فرنسا بحثاً عن عمل، ولينقذ حياة عائلته من براثن الفقر، لكنّه لم يعلم آنذاك بأن ابنته نجاة، التي درست وتخرجت من الجامعات الفرنسية، ستصبح وزيرة مهمّة في دولة أوروبية تعتبر من دول العالم المتقدّمة.

السياسية الفرنسية المغربية نجاة بلقاسم
السياسية الفرنسية المغربية نجاة بلقاسم

نجاة بلقاسم كانت طموحة جداً، لم يتغلب عليها الفقر، بل حاربته وانخرطت بمجتمع لا يشبهها، فقاومت وانتصرت ورفعت اسم بلادها عالياً. ورغم كل ما وصلت إليه من مراكز عالية، إلا أنها لم تنسَ أصلها ولم تتجاهل الفقر الذي عاشته، بل نشرت صورة جمعت بين ماضيها حيث كانت تعمل راعية غنم لتساعد والدها وتؤمن المعيشة لعائلتها، وبين حاضرها المليء بالإنجازات الكبرى.

نجاة بلقاسم من راعية غنم إلى وزيرة فرنسية
نجاة بلقاسم من راعية غنم إلى وزيرة فرنسية

نتحدَث عن نجاة بلقاسم بفخر كبير، لأننا نفتقر لقيادات عربية تشبه نجاة، أما في لبنان فإن الشخصيات السياسية لا تشبه طموح تلك الشابة المغربية، بل كل الطبقة السياسية جاءت بالوراثة، إن أحداً منهم لم يكن راعي غنم بل والده كان يرعى الغنم اللبناني.

نجاة بلقاسم وصلت بكفاءاتها إلى أعلى المراكز
نجاة بلقاسم وصلت بكفاءاتها إلى أعلى المراكز

نبذة عن حياة الوزيرة نجاة بلقاسم:

ولدت في ٤ أكتوبر – تشرين الثاني العام 1977 في المغرب، هي سياسية ووزيرة فرنسية – مغربية شغلت منصب وزيرة لحقوق المرأة والناطقة الرسمية باسم حكومة جان مارك ايرولت تحت رئاسة فرانسوا أولاند من 16 أيار – مايو العام 2012 إلى 2 نيسان – أبريل العام 2014.

في 26 آب – أغسطس العام 2014، تم تعيينها وزيرة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث في حكومة فالس الثانية، لتصبح أول امرأة تشغل هذا المنصب في تاريخ الجمهورية.

من 2004-2008 كانت مستشارة إقليمية برون ألب عن السياسة الثقافية.

نجاة بلقاسم تبوأت أهم المراكز
نجاة بلقاسم تبوأت أهم المراكز السياسية الفرنسية

وبين 2008-2013، كانت نائب عمدة مدينة ليون. كما شغلت إلى غاية ديسمبر 2011 كعضو في مجلس الجالية المغربية في الخارج.

هي ناشطة من أجل المساواة في الحقوق والفرص خصوصاً في مجال حقوق المثليين وأخلاقيات علم الأحياء، وفي مجال وسائل الاعلام.

عملت كمستشارة لسيجولين رويال خلال حملتها في الانتخابا العامة الفرنسية العام 2007. وأيضاً في آذار – مارس العام 2009 عن الانتخابات التمهيدية الاشتراكية للرئاسة في عام 2011.

وفي 16 نوفمبر 2011، كانت المتحدثة بإسم فرانسوا هولاند مرشح الحزب الاشتراكي للانتخابات الرئاسية.

مارون شاكر – بيروت