تواجدت النجمة التركية نسليهان_أتاغول مع زوجها قادير أوغلو على النهر في مكان متواضع جدًا بعيدًا عن أعين الصحافة والناس.

خرجا سويًا بعدما التزما الحجر المنزلي لعدة شهور خوفًا من انتشار فيروس_كورونا، وبعدما شُفيت نسليهان من متلازمة الأمعاء المتسرّبة.

اقرأ: نسليهان أتاغول ورسالة لزوجها بعد مرضها

لم تذهب إلى مكانٍ فخم كما تفعل نجمات الدول العربية، بل إختارت مكانًا يناسبها مع زوجها وأصدقائها ولا يهمها لا المنظر ولا المنطقة الوعرة والحجار المتراكمة هناك.

صورتها بالبكيني لاقت إنتشارًا واسعًا في تركيا التي يحكمها نظام علماني، منذ مائة سنة، أي منذ أسسها أتاتورك الذي ترتفع صوره في كل ساحات اسطنبول، والعلمانية تعني فصل الدين عن السلطة، ولا تعني التدخل بشؤون الناس بل تقدّس حرياتهم الشخصية.

عدد قليل من الأشخاص هاجموها بحدّة ومن المؤكد بأنهم من المتشددين جدًا والذين لا يقبلون بإمرأة منفتحة أو ترتدي البيكيني وتعرض جزءً كبيرًا من جسدها.

اقرأ: الصحافة التركية تنشر صورًا بالمايوه لنسليهان أتاغول وزوجها! – صور

ماذا لو كانت نسليها عربية؟

لكانوا هاجموها بأقذر التعابير، بما أننا في أنظمة ديكتاتورية لا تعترف بالحريات، أو بعض الدول التي تحكمها جماعات تكفيرية ارهابية تنتظر الإستشهاد لأجل حورية في الجنة، ولم نعتد في بلادنا أن نحترم حرية الشخص الآخر وأن لا نتدخل بما يرتديه أو يؤمن..

لو كانت عربية لكانوا طالبوها بإرتداء النقاب وإلا قُتلت..

اقرأ: نسليهان أتاغول لمن وجّهت التحيّة وما يميّزها عن العربيات؟ – صورة

نسليهان أتاغول
نسليهان أتاغول وقادير أوغلو
Copy URL to clipboard
25 يوليو 2021
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار