نضال الأحمدية: هذا رأيي ببولا يعقوبيان مارسيل غانم نيشان ومالك مكتبي

وجّهت الزميلة رئيسة التحرير نضال الأحمدية رسالة إلى صديقتها الإعلامية بولا يعقوبيان التي ستخوض الإنتخابات النيابية، ضمن برنامج (أغاني أغاني) وبناءً لطلب مقدّم البرنامج محمد قيس، قالت الأحمدية: بولا يعقوبيان أنا فخورة بكِ.. أنت تأتين إلينا من خارج الفضاء الذي نعيش فيه في لبنان منذ أكثر من 500 ألف سنة، لستِ مدعومة من جهة سياسية، ولست ترثين المقعد من زوج أو أخ أو إبن أو عمّ، لست آتية من وراثة سياسية، أتشرف بكِ في المجلس النيابي، وأنا أعرف بأنك تشعرين مع الناس وتمتلكين حساً عالياً من المسؤولية.

وتابعت الأحمدية: “انشالله تعمل بولا من داخل المجلس على آلية لإسقاط النظام الطائفي وليس النظام، وتحسن من آلية جهاز القضاء اللبناني. الدولة التي لا قضاء فيها لا تُعتبر دولة. أخبروا شرشل بعد إحدى الإنكسارات الكبرى في الحرب، وأتمنى أن تكون معلومتي صحيحة، بأنه هناك خسائر كبرى وانكسارات متتالية، فسألهم كيف هو القضاء؟ فأجابوه: القضاء بخير. فرد عليهم: إذاً بريطانيا بخير.

بولا يعقوبيان منحت وساماً من ملك بلجيكا
الإعلامية اللبنانية بولا يعقوبيان

وقال محمد قيس: القضاء هو العامود الفقري للدولة، فأجابت نضال الأحمدية ممازحة: نحن لا قضاء لدينا، عندنا قضاء وقدر.. وتابعت نضال الأحمدية موضّحة: لدينا قضاة شرفاء، لكن القضاة يتم تعيينهم من قبل جهات سياسية، ويستطيع ذاك السياسي الذي عيّن القاضي أن يقيله ساعة يشاء وأن يدبّر له قضية. عندما تكون الأجهزة السياسية متحكّمة بالجهاز القضائي، “كيف بدو يكون عنا بلد؟ ولما نظام الـ 6 و6 مكرّر حاكم البلد كيف بدو يمشي البلد؟ أتمنى أن تجيبني بولا يعقوبيان على أسئلتي.

وتابعت نضال الأحمدية تُسائل بولا: كم لديها القدرة على تحسين المجلس النيابي والأوضاع في البلد وأن تتقدم خطوة واحدة إلى الأمام؟ أنا متأكدة بأن لديها ذلك الشغف؟ ولكن أتمنى أن تُفسر لنا.

وخلال الحلقة نفسها سألها محمد قيس مجموعة أسئلة سريعة عن إعلاميين لبنانيين وقال:

  • هل تابعتِ قضية الإعلامي اللبناني مارسيل غانم؟

– لم أتابعها ولا تعني لي. وأنا عندي موقف من مارسيل. أنا لا أحترمه أبداً ولا أريد أن أقول لمَ. هو يستفيد. هل هو كافي أن أقول بأن إعلامي يستفيد كي يعرف الناس لمَ لا أحترم مارسيل غانم؟

الإعلامي اللبناني مارسيل غانم
الإعلامي اللبناني مارسيل غانم
  • مالك مكتبي؟

– لا أتابعه كثيراً شاهدته قليلاً فهو أستاذ ومتميز جداً، وهو إعلامي مجتهد، لكن لا يعجبني الإعلامي الرمادي أحبه يا أبيض أبيض يا أسود أسود، فمالك مكتبي وسطي، لكنه عندما يقف أمام الكاميرا فيقوم بعمله بإمتياز.

الإعلاميون اللبنانيون بولا يعقوبيان مالك مكتبي نيشان محمد قيس مارسيل غانم
  • نيشان؟

– على المستوى الشخصي صادق جداً. على مستوى المهني يجامل، وهذا أسلوبه.

التعليق الأول لنيشان بعد تكريمه في مصر
الإعلامي اللبناني نيشان
  • طوني خليفة؟

– من طوني خليفة؟ وهل لا يزال يعمل طوني؟ لا أعرف عنه شيئاً.. أنا عن كذّب طبعاً هلأ

  • تمام بليق؟ وهل ندمت على إطلالتك معه

– أسلوبه لا يُعجبني.. Style مش موجود في العالم موجود إلا عند تمام بليق فقط. أنا لا أندم في حياتي، ولكن بعد اطلالتي معه نعم ندمت ومرضت.

الإعلامي اللبناني طوني خليفة
  • تلقيت الآن عددًا كبير من الرسائل عن سبب خلافك مع طوني خليفة؟ فعلاقتكما فيها الكثير من المد والجزر

– لا ما فيها مد وجزر، علاقتنا في المحاكم. اعتدى عليي كثيراً.

  • كإعلامي كيف اعتدى عليكِ.. أشعر بأنه يحبك.

– لا أريد أن أتحدث عنه، “مش محرز انو احكي فيه”.. لا أعترف به وكأنه ليس موجوداً في الحياة.. كان صديق عمر.. بيننا سفرات ودموع وضحك وفجأة انقلب ضدي ودبّر لي المكائد ونكر فضلي وفضل أمي عليه.. “عيب يالي صار”