نور شيشكلي: الدراما المصرية والسورية إلى الهاوية

  • أقابل واحدة من أهم الكاتبات في الوطن العربي ممن أعرفهم أنا،ربما هناك أهم من الأهم ولا أعرفه. ورغم أنني لم أعرف نور شيشكلي من قبل إلا بعد مسلسل (مذكرات عشيقة سابقة) فهل هذا التقصير مني أنا أو منكِ.. أهلاً بكِ ست نور!

– شكراً ست نضال، لم تعرفيني من قبل لأنك لست متابعة للدراما العربية ربما.

  • هذا صحيح لست متابعة جيدة لكن إذا سألنا الناس في الشارع اللبناني عنك هل سيعرفونك، بإمكانكِ أن تكوني زعيمة في مكانكِ؟

– القصة ليست بحب الظهور، يمكنني أن أكون زعيمة من خلال فكرة، أو كلمة، أو عندما أستطيع أن أغيرَ سلوكاً أو طابعاً وأن أصل لإحساس الإنسان في أي بقعة على الأرض هذا الأهم بالنسبة لي.

نور شيشكلي: الدراما السورية والنصرة إلى الهاوية
الكاتبة السورية نور شيشكلي
  • ما تقولينه مشكلة، كل النجوم في سوريا يتحدّثون بتلك اللهجة باستثناء منى واصف ودريد لحام ونزار قباني، هؤلاء الثلاثة كانوا فاهمين للعبة الـ Marketing

الكاتب ليس بحاجة إلى لعبة الـ Marketing، بعكس الممثل أو المغني.

  • لمَ

– لأن النص يتحدث عن الكاتب، هذا رأيي على الأقل.

  • أليس الكاتب هو أهم عنصر من عناصر الدراما؟

– أنا لم أتحدث عن الأهمية، تحدثتُ عن أهمية الماركيتينغ عند الكاتب مقارنة مع الممثل والمغني وحب الظهور.

  • وأنا لا أتحدث عن حب الظهور أتحدث عن الحضور؟

– حضوري موجود

  • إذاً لمَ لم أعرفك من قبل ست نور؟

– ربما يعود السبب إلى التغييب؟

نور شيشكلي: الكاتب ليس بحاجة إلى لعبة الـ Marketing، بعكس الممثل أو المغني
نور شيشكلي: الكاتب ليس بحاجة إلى لعبة الـ Marketing، بعكس الممثل أو المغني
  • تغييب؟

– (تضحك وتقول يا الله وكأنها انزلقت في الحوار أي كشفت عن سر) دعينا لا نقول تغييباً قسرياً

  • كلمة تغييب لا معاني كثيرة لها أنت كاتبة وتعلمين.. إذاً من غيّبك؟

– (تفكر قليلاً محاولة الهروب من الإجابة) يمكن الحرب؟!

  • الحرب؟

– أنا كتبت مشهداً في مسلسلي الجديد (المشهد الأخير) هو مسلسل سوري لبناني، يتحدث عن كواليس الوسط الفني العربي وعن ما وراء الكاميرات ووراء الستارة، ويتحدّث أيضاً عن الكاتب النازح والفنان النازح.

  • تتحدّثين عن حالتكم كسوريين.. لكن لا تهربي قولي من غيّبك؟

– (تصمت للحظات وتقول مصرة) قلت لكِ الحرب.. الحرب تدفعكِ للعيش في فضاء ومجتمع مختلفيْن.

نور شيشكلي: الحرب تدفعك للعيش في فضاء ومجتمع مختلفين.
نور شيشكلي: الحرب تدفعك للعيش في فضاء ومجتمع مختلفين.
  • لكنك ككاتبة تستفيدين من تغيير الفضاءات؟

– طبعاً نستفيد، لكننا نعود لنبدأ من نقطة الصفر للتعرف على مجتمع جديد وهويته وما إلى هنالك، ولتثبتي نفسكِ.

  • لا تقولي لي بأنك سافرت من سوريا إلى اسبانيا.. أنت تعيشين في لبنان.. هل هناك من أوجعك في لبنان؟

– لا أنا أحب لبنان كثيراً.

  • هل تشعرين بالغربة؟ 

– لا أبداً. لا أشعر بالغربة، بيروت مدينة تشبهني كثيراً، صرت أشعر كم ستكون العودة إلى سوريا صعبة.

  • هل تشبهكِ بيروت

نعم

  • بيروت “زعرة”؟

(تضحك) لا طبعاً.. بيروت عريقة جداً، لم تتنازل عن إرثها الحضاري ولا تعيش في التاريخ فيها تعيشين الماضي العريق والـ 2018

  • إذا قلتِ لك تعالي لنزور (المرجة) في سوريا؟

– (تضحك وتقول مستغربة) لمَ المرجة؟

نور شيشكلي: أنا لا أشعر بالغربة بيروت مدينة تشبهني كثيراً
نور شيشكلي: أنا لا أشعر بالغربة بيروت مدينة تشبهني كثيراً
  • “ليه شو فيها المرجة”
  • – نسمع دائماً ابتعدوا عن المرجة.. أنا لا أعرف ما فيها ولم أزرها يوماً وربما كل ما قيل عنها كان خاطئاً.
  • بعض الصديقات السوريات المقربات قلن لي: لا تقولي المرجة لأنها عيب.. لمَ عيب

-في كل بلد هناك منطقة تشتهر بالسياحة (تضحك)

  • السياحة الجنسية؟.. ما أعرفه بأن الناس تذهب إلى المرجة لتحب بعضها؟

-أصلاً لو يحبون بعضهما لم كانوا ذهبوا إلى المرجة

  • هل تضم المرجة ملاهي ليلية؟

-(تضحك) لا ثم تقول (لا أعلم)

  • هل تخجلين من زيارة المرجة؟

-لا طريق لي إلى هناك (نضحك). ما يُقال عن المرجة موروث سمعي، قد لا تكون كذلك.

  • أنتم السوريون أهم منا في الدراما؟

– لا علاقة بمن أهم من من. لها علاقة بتطوير الأدوات، بأن تكون الدراما تشبهك أو بعيدة كل البعد عنك.. أو أن يقدم الكاتب صورة متخيلة، أو يلامسك.

نور شيشكلي: الدراما المصرية غلطها الوحيد أنها دراما النجم الواحد
نور شيشكلي: الدراما المصرية غلطها الوحيد أنها دراما النجم الواحد
  • أنتم وصلتم لتنافسوا الدراما المصرية وصارت مشاكل بينكما ونحن كنا مغيبين قسراً بسببكم؟

-حتى اللحظة لي بعض التعليقات على الدراما السورية والدراما اللبنانية. صار انهياراً كبيراً في الدراما السورية بسبب الحرب.

  • هل الدراما المصرية لا تزال متجهة صعوداً أم انها للهاوية كما الدراما السورية؟

-الدراما المصرية غلطها أنها دراما النجم الواحد، ولا يوجد هناك قصة أو حالة.. أنا لا أريد أن أشاهد مسلسل فلان أو فلانة، أنا أريد أن أشاهد قصة تؤثر بي.

الزميلة رئيسة التحرير نضال الأحمدية تحاور الكاتبة السورية نور شيشكلي
الزميلة رئيسة التحرير نضال الأحمدية تحاور الكاتبة السورية نور شيشكلي
  • النجمة السورية شكران مرتجى قالت بأن الدراما السورية تُحارب

– صح

  • مِن قبل مَن؟ 

-الدراما هي انعكاس للواقع. فهي ليست حكاية فقط. مثلاً عندما دردشنا سوياً عن (مذكرة عشيقة سابقة) قلتِ لي: هل صحيح بأن سوريا عانت من تلك الأحداث. إذاً هناك محطات عربية لا تريد نقل كل الأحداث المأساوية في سوريا وليست من مصلحتها ذلك. ونحن ككتاب من واجبنا أن ننقل حقيقة ما يحدث في سوريا من وقائع صحيحة بعيداً عن الفبركات السياسية ونشرات الأخبار التي قد تكون غير صحيحة. أنا أيضاً في مدرسة الحب بثلاثية (موطني) نقلت معاناة كل السوريين النازحين وكيف يموتون خارج أرضهم.

يتبع

نضال الأحمدية Nidal Al Ahmadieh