منذ 3 أسابيع

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

مايكل تالينجر – كاتب ومؤسس حزب Ubuntu يوبونتو من جنوب إفريقيا- أطل في فيديو وقال التالي:

دونالد ترامب استولى على البنك المركزي الأميركي الذي كان مملوكًا من العائلة الشهيرة التي تحكم العالم ويسمونها بالدولة السفلية (روتشايلد Rothschild) ووضع المصرف المركزي تحت سيطرة الولايات المتحدة الأميركية.

وقال: استطاع ترامب أن يفعل ذلك في ظل جائحة كورونا لأن النظام في أميركا وفي حالات الطوارئ يمنح الرئيس صلاحيات غير محدودة ولولا الظروف الحالية ما كان استطاع أن يحقق انتصارًا في حربه ضد أصحاب المصرف المركزي.

وقال: أن الرئيس جون ف كينيدي 1961 – 1963 كان حاول الاستيلاء مثل ترامب على المصرف المركزي وكان بدأ بطبع الدولارات لكنهم أردوه قتيلاً بتاريخ نوفمر 22 1963.

وقال: أن الرئيس ترامب عين لاري فينك Larry Fink مسؤولاً عن المصرف.

لاري فينك ملياردير أميركي رئيس مجلس إدارة ومدير عام تنفيذي لشركة بلاك روك (أكبر شركة أميركية تستثمر بأموال أكبر الأثرياء في العالم وتملك 6.5 تريليون من الأموال في العالم).

لماذا لم يُعلن عن ذلك في الإعلام بعد:

لأن الميديا مملوكة من العائلة نفسها التي كانت تملك المصرف المركزي وليس من مصلحتها أن تفضح نفسها وتقلل من حجم جبروتها أمام الرأي العام العالمي.

ماذا يعني استيلاء ترامب على البنك المركزي الأميركي؟

يعني أن أميركا تحررت من سيطرة العائلات الحاكمة، ومن أصحاب رؤوس المال الضخمة التي تصنع الرأي العام والتي تقرر سياسات رئيسة العالم الحر.

ويعني أن عائلة أو منظمة روتشايلد تلقت أعظم هزيمة وانتهت الحروب الأميركية ضد دول العالم الضعيفة هذا إلا إذا تمكنت هذه المنظمة السوداء من قتل ترامب.

نضال الأحمدية