ما هو رهاب الحب؟
– الأعراض
– الأسباب
– التشخيص
– العلاج
– عوامل الخطر
– المضاعفات

الفيلوفوبيا هو الخوف من الحب. تأتي الكلمة من الكلمة اليونانية “philos” التي تعني المحبة، و”فوبوس” التي تعني الخوف. الأطباء غير واضحين كم عدد الذين يعانون من رهاب الحب لأن المصطلح ليس في القواميس الطبية بعد
لأن الأطباء نادراً ما وصفوا رهاب الخوف في الأدب، فقد يجد الذين يعيشون في حالة خوف من الحب صعوبة في الحصول على المساعدة.

ما هو رهاب الحب؟
يعاني المصابون برهاب الحب من الدوخة والدوار والغثيان.

الرهاب هو خوف شديد وغير عقلاني، غالبًا يكون من شيء أو مكان أو موقف أو شعور أو حيوان.

تشمل أنواع الرهاب الشائعة ما يلي:

– الخوف من العناكب أو رهاب العناكب
– الخوف من ركوب الطائرة.
– الخوف من المصاعد، أو رهاب المصاعد
– الخوف من المرتفعات أو رهاب المرتفعات
– الخوف من الغرف المغلقة أو الخوف من الأماكن المغلقة.
– الخوف من الأماكن العامة المزدحمة، أو من الأماكن المكشوفة

ولأن الرهاب نوع من اضطرابات القلق، فقد لا يظهر على الأشخاص أي أعراض حتى يواجههون الموقف.
الذين لديهم شعور مبالغ فيه أو غير عقلاني بالخطر تجاه الحب يعانون من الخوف من الحب ويشعرون بالقلق والذعر عند التفكير في الحب ببساطة. يطلق الأطباء على هذه الظاهرة القلق الاستباقي.

الأعراض

– عدم الثبات
– دوخة
– دوار
– غثيان
– التعرق
– زيادة معدل ضربات القلب أو الخفقان
– ضيق في التنفس
– يرتجف أو يهتز
– معده مضطربه

لم يصف الخبراء بعد الأعراض الدقيقة للرهاب في الأدبيات الطبية. وبالتالي، يحتاج الأطباء إلى مزيد من المعلومات حول الحالة لفهمها بشكل أكبر وليكونوا قادرين على تقديم خيارات علاج أفضل.

الأسباب

– يمكن أن تؤثر عدة عوامل على تطور الرهاب، مثل:
– حادثة أو صدمة
– تجربة من الطفولة
– علم الوراثة

يعتقد الخبراء أن بعض الناس قد يولدون بميل ليكونوا أكثر قلقًا ويصابون بمرض رهاب معين.

التشخيص

لم يُدرج الخبراء الخوف من الحب في الدليل التشخيصي والإحصائي (DSM-5)، وهو دليل الأمراض النفسية الذي يستخدمه الأطباء في جميع أنحاء العالم.

وبالمثل، لا يوجد دليل قياسي آخر لتشخيص الخوف من الحب.

سبب آخر لمحدودية المعلومات حول رهاب الحب هو أن أولئك الذين يعانون منه غالبًا ما يختارون العيش مع حالتهم بدلاً من اللجوء إلى العلاج. وبالمثل، في حين أن معظم الذين يعانون من الرهاب يدركون مخاوفهم الشديدة، فقد يترددون في التحدث مع الأطباء حول هذه المشكلة.

يتجنب المصاب برهاب الحب أي مواقف قد يشعر فيها بالحب. ومع ذلك، فإن تجاهل الرهاب يمكن أن يزيد الأمر سوءًا.
علاج او معاملة

يحتاج المصابون برهاب الفلسفة إلى استشارة أخصائي الصحة العقلية للمساعدة.

بالنسبة لبعض أنواع الرهاب، قد يعالج الأطباء الذين يعانون من التعرض التدريجي للشيء، أو المكان أو الموقف أو الحيوان أو الشعور الذي يسبب لهم الخوف. يسمون هذا النوع من العلاج إزالة التحسس أو العلاج بالتعرض الذاتي.

يتطلب الرهاب الأكثر تعقيدًا علاجات أخرى ويمكن أن يستغرق وقتًا أطول للشفاء. تشمل الأنواع المختلفة من العلاجات التي يمكن لأخصائيي الصحة العقلية استخدامها ما يلي:

– تقديم المشورة
– العلاج النفسي
– العلاج السلوكي المعرفي (CBT)

في حالات نادرة، قد يحتاج الأشخاص إلى دواء بجانب العلاج النفسي أو العلاج بالتعرض الذاتي لعلاج رهابهم. في هذه الحالات، قد يصف الأطباء ما يلي:

– مضادات الاكتئاب

– المهدئات

Copy URL to clipboard
26 فبراير 2021
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار