هنأ النجم اللبناني وائل_كفوري المرأة العربية بعيدها الذي يصادف في 8 آذار – مارس من كل عامٍ، ونصحها بأن تكون قوية وأن لا تنحني لأحدٍ.

وائل أجمل من كتب عن النساء هذا العام، وقال: “نخاطبكِ بكسرة، وأنتِ الفتحة والضمّة والسكون في كلّ تفاصيل حياتنا.. أنتِ القوية، العظيمة، الرائعة والصلبة فلا تكوني أبدًا مكسورة”

اقرأ: وائل كفوري: لم أرَ بناتي منذ فترة طويلة

بصراحة، لا أعرف لماذا تحتفل المرأة العربية بـِ (يوم المرأة العالمي) خصوصًا في مجتمعاتنا العربية لأن المشرِّعون هنا رجال يخدمون مصالحهم التي تخدم إحساسهم بالفوقية لا التفوق، ويحقّرون المرأة كيفما طاب لهم فتُهان وتُعنّف وتحرم من أبسط حقوقها، فتُمنع من منح جنسيتها لأولادها، ومن الحصول على حقها في مقاضاة رجل يضربها، فلا قانون في لبنان يمنع الرجل من ضرب المرأة، وذلك خوفاً من انتهاك بعض الأعراف الدينية والمجتمعيّة فيفعل بها ما يشاء، ويعاملها كما تُعامل البهائم في الحقل أو ربما أسوأ.

اقرأ: ميشيل ابنة وائل كفوري هكذا أصبحت – صورة

عن أي يوم امرأة عالميّ يتكلّمن؟

هل حصلت المرأة على حقها في أن تكون إنسانة ناطقة تدلي برأيها وتشارك وتؤثّر بمن حولها؟

هل دخلت البرلمان بشطارتها باستثناء بولا_يعقوبيان؟

وهل شاركت في صنع القرار؟

اقرأ: شكرًا إليسا نوال الزغبي وبولا يعقوبيان

أي عيد امرأة تحتفل فيه المرأة في لبنان، ولا تساوي ربع ذكر، وهي “بنصّ عقل” و”بتجيب العار” وتستحق الضرب!

أي عيد هذا، و(هي) ضمير منفصل ساقط و(هو) ضمير منفصل منتصب!

سارة العسراوي – بيروت

Copy URL to clipboard

















منذ 3 سنوات









شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار