دائماً أحببتها، وتابعت أخبارها، وكنتُ أول من علم بإصابتها من جهات غير موثوقة، وكانت المتصلة تبكي وقالت لي: ياسمينة سوريا مصابة، وإصابتها خطيرة لكن لا تنشري. قصَدَت بالإصابة الخطيرة، المرض البشع الذي سمته بخطير، ولم تقصد حجم الإصابة، وبكت.. سألتُها: أتسمون أسماء الأسد بياسمينة سوريا وقالت: طبعاً.. من الياسمينة غيرها؟ ثم رددت أبياتاً شعرية لنزار قباني لم أحفظها ولم أقرأها من قبل، بحثت عنها ووجدتها تقول:

للياسمينِ حقولٌ في منازلنــا وقطّةُ البيتِ تغفو حيثُ ترتـاحُ

طاحونةُ البنِّ جزءٌ من طفولتنا فكيفَ أنسى وعطرُ الهيلِ فوّاحُ

هذا مكانُ أبي المعتزِّ منتظرٌ ووجهُ فائــزة حـلوٌ ولمـاحُ

هنا جذوري هنا قلبي هنا لغتي فكيفَ أوضحُ هل في العشقِ إيضاحُ؟

وبعد يومين من اتصال الصديقة القارئة، أعلنت الرئاسة السورية أن أسماء الأسد مصابة بالمرض الخبيث. وصرت أحبها أكثر، وأتابعُها أكثر، وأقارنها بالسيدة الأولى لبلادي، وكل السيدات الأوائل في العالم العربي، وأجدها أجملهن، وأحلاهن، وأكثرهن عفوية وبساطة وصدقاً. لعلني أحببتها منذ بدأت الصحف البريطانية تحديداً تنقل عنها أخباراً منافقة، وكنت أعلم جيداً أنه ترويج إعلامي نذْل. كنت أعرف أجواء سوريا آنذاك وقد زرتها ورأيت الأهوال فيها.

أسماء الأسد مواليد 11 اوغست – أب 1975 وهذا يعنيأن برجها الأسد.. وإن صدقت الأبراج فميزاتها هي: أنثى الأسد سيدة عذبة تجيد تنظيم الأعمال وتوزيعها على الآخرين بصورة تحفظ له حق معالجة القضايا الأساسية دون القضايا الهامشية أو التي لا طائل منها. صريحة في توجيه النقد والثناء على حد سواء، ومهما تبدلت لهجتها ودوافعها تبقى لكلماتها أقوى الأثر.
كرم مواليد برج الأسد يُعيد إلى الأذهان ذكرى العصور الغابرة حيث كان الملوك والأمراء يعيشون حياة البذخ والإسراف. إذا دعوا إلى مائدتهم قدموا الطعام والشراب بكثرة وأحاطوا مدعوينهم بكل ضروب الوجاهة والعز. من الطبيعي أن يتعرض بعضهم للخسائر المادية، حتى للإفلاس، بين الفترة والأخرى. ومع ذلك يرفضون المساعدة ولا يقبلونها إلا مُكرهين وفي حالات استـثـنائية. ومقابل ذلك لا يردون محتاجاً ولو اضطروا إلى الاستدانة من أجلهِ.
مولودة الأسد تحب التـنظيم والتـنسيق تارةً والفوضى والإهمال تارة أخرى، والميل إلى معرفة ما يدور بين الناس من أحاديث وأقوال.
إنها بكل تأكيد صديقة ودودة مخلصة وعلى أتم استعداد لإسعاف المظلومين والمحتاجين. وهي يقف دائماً إلى جانب الحق حتى ولو مع أعدائها. حيويتها خلاقة وقلبها من الذهب النقي.
وباختصار يمكن القول أن أكثر ما يميز هذه الإنسانة المتفائلة صاحبة الأحلام الوردية.

إذا أسماء الأسد ستنتصر على المرض.

نور عساف – بيروت

مع الرئيس في المستشفى خلال تلقيها العلاج بالكيماوي
مع الرئيس في المستشفى خلال تلقيها العلاج بالكيماوي

شادي أسود يغني لياسمية سوريا: بتضلك أقوى:

بتضلي الأقوى ❤️ ياسمينة سورية#WeLoveYouAsma #OurFirstLady

Posted by Asma al Assad – Syria's First Lady on Friday, August 10, 2018

Copy URL to clipboard
22 أكتوبر 2020
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار