11 لاجئًا غيّروا العالم

رغم التوترات التي تحصل في الولايات المتحدة، وفي أوروبا، حول مسألة اللاجئين وحول إعادة توطينهم، كان لكل منهما تاريخًا مهمًا من حيث استقبال اللاجئين إلى أحضانها.

تتضمن هذه اللائحة أسماء لشخصيات معروفة، لكل منهم قصة ملهمة، بعد أن هربوا من أوطانهم خلال الحرب، أو تحت ظروف معينة بحثًا عن الاستقرار في بلد آخر حيث حققوا نجاحات مذهلة وغيّروا العالم.

1- ألبرت أنشتاين Albert Einstein

كان أنشتاين لاجئًا
عالم الفيزياء الألماني آلبرت أنشتاين

رغم أنه أشهر عالم فيزياء في ألمانيا، إلّا أنه كان مضطرًا للفرار من وطنه، والتوجه إلى الولايات المتحدة بعد أن ضيّقت السياسات المعادية للحزب النازي الألماني عليه وعلى متابعته لأبحاثه. توجّه أينشتاين إلى الولايات المتحدة برفقة زوجته وقام ما بوسعه لإنقاذ الألمانيين اليهود من خلال تقديم طلبات الحصول على تأشيرة والتوصيات الشخصية.

من أبرز ما قال: (”أشعر بالعار وأنا أعيش هنا بسلام بينما يعاني الآخرون ويصارعوا لأجل البقاء)

2- سيرجي برين Sergey Brin

سيرجي برين كان لاجئًا
رجل الأعمال سيرجي برين

قد يكون سيرجي برين أشهر رجل أعمال أميركي، لكن في الحقيقة لم يكن أصله من الولايات المتحدة. إذ غادر سيرجي الإتحاد السوفييتي مع أسرته عن طريق جمعية مساعدة المهاجرين العبرية عام 1979، وذلك لأن كانت معاداة السامية منتشرة في المجتمع السوفيتي آنذاك. قالت والدته متحدثة عن وضع ابنها الذي ترك وطنه في السادسة من عمره: (كانت أول سنة صعبة على سيرجي). لكن لم يدم ذلك طويلاً، إذ أصبح بعد ذلك أحد مؤسسي شركة غوغل مع لاري بايدج.

3- مادلين أولبرايت Madeleine Albright

مادلين أولبرايت كانت لاجئة
السياسية الأميركية مادلين أولبرايت

هربت مادلين أولبرايت وعائلتها من تشيكسلوفاكيا بعد الإنقلاب عام 1948 متوجهين إلى الولايات المتحدة، وقالت: (أتينا إلى الولايات المتحدة بدون أي شيء). فاستقبلهم أهالي مدينة دنيفر استقبالاً حارًا، عبّرت عن مادلين قائلةً: ”كان أهالي دينفر لطفاء للغاية، وقدّموا لنا أثاث المنزل بالإضافة إلى هدايا عيد الميلاد). أضافت أنها ممتنة بشكل كبير للولايات المتحدة مثل ملايين اللاجئين إلى أمريكا على مر السنين.

وبعد أن استقرّت في الولايات المتحدة، أصبحت أوّلأ امرأة تتولى منصب وزارة الخارجية في أميركا.

بالإضافة إلى ذلك، ساندت مادلين أولبرايت اللاجئين الذين يتوافدون إلى أميركا عبر تغريدة قالت فيها: (على الولايات المتحدة أن تحتضن اللاجئين وليس أن تخاف منهم. فالكلمات على تمثال الحرية ليست وعدًا كاذبًا).

4- هنري كيسينجر Henry Kissinger

هنري كيسنجر كان لاجئًا
وزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري كيسنجر

كان هنري كيسنجر وعائلته محظوظين لدى وصولهم إلى مدينة نيويورك عام 1938 بعد أن غادروا الأراضي الألمانية خلال الحكم النازي، لأن في تلك السنة كان الرأي العام الأمريكي متشددًا بشأن منح اللجوء لليهود الهاربين من الحكم النازي، إذ أظهرت نتائج استطلاع أن 67% من الأمريكيين معارضون لهذه فكرة.

بعد تخرّجه من جامعة هارفرد، عمل كيسنجر كمستشار للأمن القومي ثم وزيرًا للخارجية الأمريكية وحصل على جائزة نوبل للسلام عام 1973.

وفي كلمة ألقاها هنري كيسنجر أمام اللجنة الدولية للصليب الأحمر عام 2012 تحدث عن مسألة رفض استقبال اللاجئين وقال: (هذا لا يتوافق مع مبادئ وقيم أمريكا وصورتنا الحقيقية).

5- سيغموند فرويد Sigmund Freud

سيغموند فرويد كان لاجئًا
عالم النفس الشهير سيغموند فرويد

بعد أن اجتاح النازيون في ألمانيا النمسا عام 1938، كان لسيغموند فرويد اسمًا مرموقًا في علوم النفس إذ حصل على جائزة غوتيه Goethe تقديرًا لأسهاماته في إثراء علم النفس والثقافة الألمانية. كان فرويد رافضًا لفكرة مغادرة فيينا والفرار إلى بريطانيا، إلّا أن المحلل النفسي الإنجليزي أرنست جونز أقنعه بالرحيل بعد أن أصبحت الأوضاع خطرة وسهّل له رحلته إلى بريطانيا.

وبعد سنة من وصوله إلى إنجلترا، توفي سيغموند فرويد لكن رغم ذلك ما زال فرويد اللاجئ الذي أثّر بشكل كبير على الحياة البريطانية.

6 – فريدي ميركوري Freddie Mercury

فريدي ميركوري
فريدي ميركوري المغني الرئيسي في فرقة كوين

كان النجم العالمي الكبير فريدي ميركوري، المغني الرئيسي في فرقة كوين الشهيرة، لاجئًا، إذ وُلد في إحدى الجزر الإفريقية تُدعى زنجبار. لكن بعد اندلاع ثورة عبيد كرومي ضد السلطان جمشيد بن عبد الله عام 1964، فرّ والداه من الجزيرة وتوجّها إلى المملكة المتحدة. وبالتالي أصبح ميركوري من أشهر مغنيي الروك بعد إنشاء فرقة كوين عام 1971 التي وصلت إلى العالمية.

7- ريتا أورا Rita Ora

ريتا أورا
ريتا أورا

وُلدت النجمة الإنجليزية ريتا أورا في يوغوسلافيا لوالدين من أصل ألباني. لكن بعد اضطهاد الشعوب من أصل ألباني الذي وقع بالتزامن مع تفكك يوغوسلافيا عام 1990، هاجرت عائلة ريتا أورا إلى إنكلترا واستقرت فيها بينما كانت المغنية الشهيرة لم تتجاوز السنتين من العمر.

8- إيمان Iman

إيمان
عارضة الأزياء إيمان

تُعتبر إيمان من أوائل عارضات الأزياء من أصول إفريقية، أصلها من الصومال، وكان والدها السفير الصومالي السابق في المملكة العربية السعودية. بعد تدهور الأحوال الأمنية والسياسية في الصومال، فرّت العائلة إلى مصر ومن ثم إلى كينيا. وبالتالي، لم يمنع ذلك إيمان من الوصول إلى الولايات المتحدة ودخول عالم الأزياء لتصبح مشهورة وزوجة الموسيقي والممثل الإنجليزي ديفيد بوي David Bowie.

9- كينان K’Naan

مغني الراب كينان
كينان K’Naan

الرابر الشهير كينان صاحب أغنية Wavin’ Flag وُلد ونشأ في الصومال. إلّا أن مع اندلاع الحرب الأهلية عام 1988 في الصومال، انتقلت عائلته إلى مدينة نيويورك الأميركية عندما كان كينان في الثالثة عشر من عمره. كتب كينان أغان عديدة أشهرها أغنية Wavin’ Flag التي تم اختيارها لتكون الأغنية الرسمية لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2010 في جنوب أفريقيا.

10- وايكلف جين Wyclef Jean

وايكلف جين
Wyclef Jean وايكلف جين

أصل النجم العالمي وايكلف جين Wyclef Jean من هايتي، هاجرت عائلته إلى الولايات المتحدة لمّا كان في 12 من عمره بسبب النظام القمعي. وكان انتقاله إلى الولايات المتحدة بمثابة فرصة لإثبات موهبته في عالم الموسيقى ليصبح وايكلف جين بعد ذلكمغني راب وريغي ومنتج موسيقي معروف، علمًا بأنه خلال مسيرته أنشأ فرقة أطلق عليها اسم The Fugees التي ترمز إلى Refugees وتعني اللاجئون باللغة الإنجليزية.

11- ميلا كونيس Mila Kunis

ميلا كونيس
الممثلة الأميركية ميلا كونيس

الممثلة الأميركية ميلا كونيس كانت أيضَا لاجئة، إذ هاجر والدها من أوكرانيا إلى الولايات المتحدة بعد انهيار الاتحاد السوفيتي. وفتحت الولايات المتحدة لها أبواب الشهرة فأصبحت ممثلة من الطراز الأول في أميركا.

فانيسا الهبر – بيروت