أحيت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب، حفلاً ناجحاً في مدينة جدة السعودية، بحضور عدد كبير من محبيها في المملكة العربية السعودية.

اصطحبت شيرين معها في الحفل، زوجها حسام_حبيب وابنتاها من طليقها الموزع محمد مصطفى (مريم)، و(هنا).

ظهرت مريم وهنا بأجمل إطلالة، وبدت التغيرات واضحة عليهما خصوصاً إنهما اصبحتا في سن المراهقة، وليس الطفولة.

مريم وهنا تشبهان شيرين إلى حد كبير، وتمتلكان نفس ملامحهما الجميلة السمراء.

لكن ماذا يقول العلم عن التشابه بين الأم وابنتها؟

وهل يقتصر الشبه على الشكل فقط؟

كثيرا ما نسمع العديد من الأمثال الشعبية التي تشير إلى الشبه الكبير بين البنت وأمها، كالمثل الشعبي الشهير” البنت لأمها” ولكن هل صحيح أن البنت تشبه أمها في كثير من الأمور، وما رأي العلم في ذلك؟.

البنت لأمها حقيقة علمية

أثبت العلماء والخبراء أن التشابه بين الأم والإبنة لا يقف على الشكل أو الطباع فقط، بل يمتد ليشمل الحالة النفسية للأم أيضا، فقد تتأثر البنت بالمشاكل النفسية التي تحدث لأمها.

تصرفات مماثلة

قد تقوم الفتاة في كثير من الحالات بتصرفات مماثلة لتصرفات الأم، وقد ينتبه لها المحيطين بها، لتثبت حقيقة علمية وهي أن لون الشعر أو العيون أو الطول، لم تعد الصفات الوحيدة التي ترثها الابنة من أمها.

كما أثبتت الدراسات أن الابنة ترث من أمها بعض الأمور النفسية أيضا كالحالة المزاجية، حيث يلعب الجهاز النطاقي الموجود في المخ مسؤول عن الوظائف الإنفعالية والقدرات التعليمية دورا كبيرا في هذا الأمر وفقا لدراسة أجراها باحثون في جامعة كاليفورنيا أن نسبة توريث الأم لهذا الجهاز لإبنتها أكبر من نسبة توريثه للإبن أو من إمكانية وراثته من الأب.

الضغط العصبي أثناء الحمل

أثبت العلماء أن تعرض الأم الحامل للضغط العصبي يؤثر على الجنين بما في ذلك المشاعر الإيجابية التي تتعرض لها الأم الحامل، حيث أكدت أبحاث سابقة كانت قد نشرت في تقرير لصحيفة “دي فيلت” الألمانية، أن الجنين الأنثى أكثر تأثرا بالضغط العصبي الذي تتعرض له الأم، كما أكد خبراء علم النفس أن فرص إصابة الابنة بالاكتئاب إذا كانت أمها مصابة به تزيد وتكون أكبر من فرص إصابة الابن بهذا المرض النفسي الخطير.

ابنتا شيرين في سن المراهقة وأحدث ظهور لهما - صورة
ابنتا شيرين وزوجها حسام حبيب
Copy URL to clipboard
























منذ سنتين


شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار