منذ شهر

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

قال المذيع الأسترالي ديفيد كامبل إن ابنه بيلي، البالغ من العمر أربع سنوات يقول إنه الأميرة ديانا، ويتحدّث بشكل دقيق عن تفاصيل حياتها.

ولد بيلي بعد 18 عامًا من وفاة الأميرة في العام 1997.

وقال إن ابنه بدأ ذلك عندما كان في الثانية من عمره، حيث شاهد صورة للأميرة ديانا، فأشار بيده إليها وقال: (أنظر أبي، هذا أنا عندما كنت أميرة)، وإنه يخبره أيضًا بأشياء غريبة ومضحكة عن العائلة المالكة. وكان يشير إلى الأمراء ويليام وهاري بوصفهما (أبنائه)

وتابع الوالد قائلًا إن بيلي يخبره عن وجود أخ له يدعى جون. (جون شقيق الأميرة ديانا الذي توفي بعد ساعات من وفاته)

وأيضًا، تمكن بيلي من وصف (البلمورال) قلعة في اسكتلندا، كانت المكان المفضل للأميرة ديانا، على الرغم من عدم رؤيته لذلك المكان من قبل.

يقول ديفيد إن بإمكان ولده أن يتذكر تحطم سيارة ديانا القاتلة، وإن والدته أعطته صورة أخرى لديانا، وقال بيلي: (هناك أنا كأميرة. ثم ذات يوم جاءت صفارات الإنذار ولم أكن أميرة بعد الآن)

وتساءل الأب ما إذا ابنه متقمّص؟

ويبقى السؤال ما إذا كان بيلي سيروي الفضائح والأسرار، وكيف ماتت وما إذا كان وفاتها مدبّرًا

لمن لا يعرف ما هو التقمّص والآيات التي أيّدته واعترفت به، كل التفاصيل على الرابط أدناه:

اقرأ: الآيات القرآنية الـ 17 التي تؤيد التقمص

الطفل بيلي