1win

رغم تقدم العلوم لكن الإنسان لا يزال عاجزًا عن توقع الهزات والزلازل، قبل وقوعها بينما الحيوانات فتعرف.

الحيوانات حساسة للغاية وتتجاوب مع التغيرات البيئية، وقادرة على اكتشاف الزلازل قبل حدوثها.

لماذا؟

لأن الزلازل تنتج مجموعة متنوعة من الإشارات الفيزيائية والصوتية، والتي يمكن للحيوانات التقاطها.

يمكن أن تتضمن هذه الإشارات تغيرات في ضغط الهواء، والاهتزازات الأرضية، والإشارات الكهرومغناطيسية، والأصوات.

أحد أسباب شعور الحيوانات بالزلازل، زيادة ارتفاع حاسة السمع لديها.

تمتلك العديد من الحيوانات، مثل الكلاب والقطط، حاسة سمع حادة أكثر حساسية من البشر.

تسمح لهم هذه الحساسية بسماع الأصوات غير المسموعة للإنسان، مثل الاهتزازات منخفضة التردد التي تنتجها الزلازل. هذه الاهتزازات التي تنتقل عبر الأرض فتلتقطها آذان الحيوانات الحساسة لتنبيهنا إلى الزلزال الوشيك.

سبب آخر لشعور الحيوانات بالزلازل هو حساسيتها للتغيرات في ضغط الهواء.

الزلازل تسبب بتغيرات في ضغط الهواء بسبب إطلاق الغازات والموجات الزلزالية التي تنتجها حركة الصفائح التكتونية. هذه التغيرات في ضغط الهواء تكتشفها الحيوانات، مثل الطيور والخفافيش، الحساسة للتغيرات في الضغط الجوي. تسمح لهم هذه الحساسية باكتشاف بداية الزلزال والاستجابة وفقًا لذلك.

بالإضافة إلى إحساسهم المتزايد بالسمع والحساسية للتغيرات في ضغط الهواء، تشعر الحيوانات أيضًا بالزلازل بسبب قدرتها على اكتشاف الاهتزازات الأرضية.

تمتلك العديد من الحيوانات حاسة لمس عالية التطور، وقادرة على اكتشاف أدنى تغيرات في الأرض. تسمح لهم هذه الحساسية باكتشاف الموجات الزلزالية التي تنتجها الزلازل والاستجابة وفقًا لذلك.

أخيرًا، قد تشعر الحيوانات أيضًا بالزلازل بسبب قدرتها على اكتشاف الإشارات الكهرومغناطيسية.

تنتج الزلازل إشارات كهرومغناطيسية ناتجة عن حركة الجسيمات المشحونة في قشرة الأرض. يمكن الكشف عن هذه الإشارات بواسطة الحيوانات، مثل الطيور والأسماك، الحساسة للحقول الكهرومغناطيسية. تسمح لهم هذه الحساسية باكتشاف الزلازل والاستجابة وفقًا لذلك.

من المهم أن نلاحظ أن الآليات الدقيقة التي تشعر بها الحيوانات بالزلازل ليست مفهومة تمامًا بعد.

هناك حاجة إلى مزيد من البحث في هذا المجال من أجل فهم العلاقة بين الحيوانات والزلازل بشكل أفضل.

في الختام، يمكن للحيوانات أن تشعر بالزلازل بسبب مزيج من إحساسها المتزايد بالسمع، والحساسية للتغيرات في ضغط الهواء، والقدرة على اكتشاف الاهتزازات الأرضية، والحساسية للإشارات الكهرومغناطيسية. تسمح هذه القدرات للحيوانات باكتشاف الزلازل والاستجابة وفقًا لذلك، وغالبًا ما تقدم تحذيرًا للإنسان قبل وقوع الزلزال.

لكن لماذا الإنسان لا يشعر كما الحيوانات؟

فيما يلي العديد من الأسباب التي تمنع البشر من الشعور بالزلازل بنفس الطريقة التي يشعر بها الحيوانات. في حين أن الحيوانات، فلأن البشر أقل انسجامًا مع اهتزازات وحركات الأرض. فيما يلي بعض العوامل التي تساهم في هذا الاختلاف.
الحجم والوزن:
الحيوانات مثل الكلاب والقطط والقوارض أصغر حجمًا وأخف وزنًا من البشر. ولذا، فالحيوانات أكثر حساسية للاهتزازات والحركات في الأرض. ذلك لأن الحيوانات الصغيرة لديها كتلة ومساحة سطحية أقل، ما يسهل عليها اكتشاف حتى الرعشات الصغيرة.

بلمقابل، البشر أكبر وأثقل بكثير، ما يعني أننا نحتاج إلى زلزال أقوى بكثير لنتمكن من تسجيله نحن البشر في أنظمتنا الحسية.
الادراك الحسي:
سبب آخر يجعل الحيوانات أكثر حساسية للزلازل وهو إدراكها الحسي.

تتمتع العديد من الحيوانات بحاسة سمع وشم ولمس عالية، ما يمكنها من اكتشاف حتى التغييرات الطفيفة في بيئتها.

على سبيل المثال، تتمتع الكلاب بحاسة شم أقوى بكثير من البشر، ما يسمح لها باكتشاف وجود مواد كيميائية ومواد أخرى لا يمكن اكتشافها عبر أنف الإنسان. وبالمثل، تمتلك العديد من الحيوانات حاسة اللمس أكثر حدة من الإنسان، ما يسمح لها بالشعور بأدنى الاهتزازات في الأرض.
التكيفات التطورية:
على مدى ملايين السنين، تطورت العديد من أنواع الحيوانات لتكون منسجمة للغاية مع بيئاتها. على سبيل المثال، تكيفت بعض الحيوانات لاكتشاف التغيرات في الضغط الجوي، والتي يمكن أن تكون علامة إنذار مبكر لزلزال وشيك. طورت حيوانات أخرى القدرة على استشعار التغيرات في المجال المغناطيسي للأرض، والتي يمكن أن تشير أيضًا إلى حدث زلزالي قادم. سمحت هذه التكيفات للحيوانات بالبقاء على قيد الحياة والازدهار في بيئات لا يمكن التنبؤ بها وخطورة أكثر بكثير من تلك التي يواجهها البشر.
الهياكل من صنع الإنسان:
سبب آخر يجعل البشر أقل حساسية للزلازل وهو وجود هياكل من صنع الإنسان. يمكن للمباني والطرق والبنية التحتية الأخرى أن تخفف من شدة الموجات الزلزالية، ما يقلل من تأثيرها على المنطقة المحيطة. هذا يعني أن الزلازل التي ربما شعرت بقوة أكبر في المناطق المفتوحة أو في البرية يمكن أن تكون أقل وضوحًا في البيئات الحضرية أو الضواحي. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لتقنيات ومواد البناء الحديثة أن تقلل من تأثير الزلازل على المباني، ما يجعلها أكثر مقاومة للتلف والانهيار.
الاختلافات الثقافية:
تجدر الإشارة هنا إلى وجود اختلافات ثقافية في كيفية إدراك الناس للزلازل والتفاعل معها. في بعض الثقافات، يُنظر إلى الزلازل على أنها ظاهرة طبيعية خارجة عن سيطرة الإنسان. في الثقافات الأخرى، يُنظر إلى الزلازل على أنها نذير أو علامات على التدخل الإلهي. يمكن أن تؤثر هذه المعتقدات على كيفية استجابة الناس للزلازل، حيث يشعر بعض الأفراد بأنهم أكثر استعدادًا للنشاط الزلزالي من غيرهم.

Copy URL to clipboard


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار