زارت الممثلة المصرية بدرية طلبة لبنان – بيروت رغم كل الظروف الصعبة التي تحيط بهذا الوطن المكسور بسبب الطبقة السياسية الحاكمة.

بدرية اختارت لبنان دون غيره من الأوطان العربية، وجاءت لتمضي بعض الوقت ولترفه عن نفسها.

اقرأ: بدرية طلبة للجرس: لماذا أقاضي رامز جلال؟ ولست مسيحية

خلال تواجدها في بيروت، زارت القديس شربل في منطقة عنايا، وأضاءت الشموع وصلّت من قلبها في هذا المكان الذي يزوره الملايين حول العالم وليس من الدول العربية فقط.

زيارتها لمكان مقدّس مسيحي استفز الأغلبية الكبرى التي سألتها لا بل لامتها على ايمانها بالقديس الشربل رغم أنها مسلمة!

اقرأ: حفيدة بدرية طلبة تطلّ لأول مرة.. ما أجملها! – فيديو

نأسف على هذه التعابير وعلى التمييز الطائفي المقيت الذي لا يزال يرافق المجتمعات العربية.

بدرية لم تصمت أمام كل الانتقادات بل وجّهت رسالة قاسية جدًا لكل من تجرأ وأدانها، وقالت إنها ستزور كل الأنبياء الصالحين المسلمين والمسيحيين على حد سواء ولا علاقة لأحد بخياراتها الشخصية أو ايمانها.

اقرأ: بدرية طلبة تعرضت لوعكة صحية وخافوا عليها ووضعها الآن؟

أغلبية النجوم أصبحت تخاف اذا عبرت عن حبها لدينها وللسيد المسيح، لأنها تعلم جيداً أن الأوطان العربية لا تؤمن بحرية المعتقد، بل الأغبياء يريدون القضاء على كل الأديان الأخرى باعتبار، وبحسب معتقداتهم فإن دينهم هو الأصح!

أولاد الشياطين أهانوا بدرية فكفروها وشتموها وسبوا أهلها واستخدموا كلمات تذبح في تعليقاتهم وهذا ليس مستغرباً في أمةٍ قذرة، أمة تكثر فيها المذاهب والطوائف وتخلو من الدين.

اقرأ: بدرية طلبة تحيي الراقصة وتدين البنات وتشكر محمد رمضان – صورة

أمةٌ تلبس مما لا تنسج، أمةٌ تأكلُ مما لا تزرع وتشرب مما لا تعصر، أمةٌ تحسبُ المستبد بطلاً، وترى الفاتح المذِلَ رحيماً

Copy URL to clipboard


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة