1win

الصيام المتقطع هو نظام غذائي يتضمن تناول الطعام في فترات محددة من النهار والصوم في الفترات الأخرى. ويعتبر هذا النظام الغذائي من الأنظمة الغذائية الشائعة في الوقت الحالي، حيث يتبعه الكثير من الأشخاص لتحسين صحتهم وخسارة الوزن.

ومن بين أنواع الصيام المتقطع المشهورة هي:

– صيام 16/8: وهو يتضمن الصوم لمدة 16 ساعة في اليوم وتناول الطعام في فترة 8 ساعات.

– الصيام يوميًا: ويتضمن الصوم لمدة 24 ساعة مرة أو مرتين في الأسبوع.

أهمية الصيام المتقطع

١- الصيام المتقطع يقلل من عدد السعرات الحرارية المتناولة: أحد أهم العوامل التي تؤدي إلى زيادة الوزن هي تناول السعرات الحرارية الزائدة، ويمكن للصيام المتقطع تقليل عدد السعرات الحرارية التي يتناولها الإنسان. فعندما يكون الجسم في حالة الصوم، فإنه يعتمد على الدهون المخزنة في الجسم للحصول على الطاقة التي يحتاجها، مما يؤدي إلى حرق الدهون المخزنة وتقليل الوزن

٢- الصيام المتقطع يحفز عملية الأيض ويحسن صحة الجسم: أظهرت الدراسات العلمية أن الصيام المتقطع يمكن أن يحفز عملية الأيض وتحسين صحة الجسم بشكل عام. ويتم ذلك بعدة طرق، منها:

– زيادة هرمون النمو البشري: يتم إفراز هرمون النمو البشري أثناء فترة الصوم، وهذا الهرمون يساعد على حرق الدهون وزيادة العضلات وتحسين صحة الجسم بشكل عام.
– زيادة مستويات الأدرينالين: يتم إفراز الأدرينالين خلال فترة الصوم، وهذا الهرمون يحفز عملية الأيض ويزيد من حرق الدهون ويحسن صحة الجسم.
– تحسين حساسية الجسم للأنسولين: الصيام المتقطع يمكن أن يساعد على تحسين حساسية الجسم للأنسولين، مما يحسن مستويات السكر في الدم ويقلل من خطر الإصابة بأمراض السكري والسمنة.

٣- الصيام المتقطع يقلل من الرغبة في تناول الطعام: أظهرت الأبحاث العلمية أن الصيام المتقطع يمكن أن يقلل من الرغبة في تناول الطعام، ويمكن أن يحسن التحكم في الشهية وتناول الطعام بشكل أكثر صحة. وذلك لأنه يساعد على تنظيم مستويات الهرمونات المسؤولة عن الشهية وتحسين التحكم فيها

٤- الصيام المتقطع يحسن صحة الدماغ: يمكن للصيام المتقطع أن يحسن صحة الدماغ ووظائفه بشكل عام، وذلك لأنه يحسن تدفق الدم والأكسجين إلى الدماغ، كما يحسن مستويات البروتينات المسؤولة عن صحة الدماغ وتحسين الذاكرة والتركيز.

٥- الصيام المتقطع يحسن جودة النوم: يمكن للصيام المتقطع أن يحسن جودة النوم، وذلك لأنه يحسن الإحساس بالاسترخاء والراحة بعد فترة الصوم، كما يحسن مستويات هرمون الميلاتونين المسؤول عن تنظيم الدورة الدورية للنوم والاستيقاظ.

٦- الصيام المتقطع يحسن الصحة العامة ويقلل من خطر الإصابة بالأمراض: يمكن للصيام المتقطع أن يحسن الصحة العامة للجسم ويقلل من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة مثل السمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري والسرطان.

ومع ذلك، يجب أن يتم ممارسة الصيام المتقطع بحذر وتحت إشراف طبيب، خاصة إذا كان لديك أي مشاكل صحية مثل أمراض القلب أو الكلى أو السكري. كما يجب عدم استخدام الصيام المتقطع كطريقة لخسارة الوزن لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الطعام مثل فرط التغذية أو النفور من الطعام

ما هي الأطعمة المسموح في الصيام المتقطع؟

الاطعمة المسموحة خلال فترات الصيام المتقطع تختلف تبعاً لنوع الصيام المتبع ومدته. ومع ذلك، في العادة تنصح الإرشادات الغذائية بتناول وجبات متوازنة وغنية بالعناصر الغذائية الهامة.

بشكل عام، ينصح بتناول الأطعمة التي تحتوي على البروتينات والألياف والدهون الصحية مثل:

– البروتينات: الدجاج واللحوم الحمراء المنخفضة الدسم والأسماك والبيض واللبن ومنتجات الألبان.
– الألياف: الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والمكسرات والبذور.
– الدهون الصحية: زيت الزيتون وزيت الكانولا والأفوكادو والمكسرات والبذور.

وعند الإفطار، يمكن تناول وجبة صحية وغنية بالبروتينات مثل البيض المسلوق والخضروات الطازجة وشريحة من الخبز الكامل. وعند الإفطار الأخير، يفضل تناول وجبة خفيفة وسهلة الهضم مثل اللبن الزبادي أو الفواكه.

ومن الجيد تجنب تناول الأطعمة المعالجة والمشروبات الغازية والحلويات والأطعمة الدهنية خلال فترات الصيام المتقطع، لأنها قد تضر بصحة الجسم وتؤثر على نتائج الصيام المتقطع.

Copy URL to clipboard


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار