منذ أسبوع

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

شاركت المذيعة اللبنانية ديما صادق في (أسبوع الغضب) من على جسر الرينغ، مساء الثلاثاء، وهو مكانها المحبب إذ لا تتنقل في المناطق بما أنها وجه معروف ولا تجتهد لتشجيع الخائفين على إنزالهم من بيوتهم للمشاركة فقط تتصور وتعرض كما تبدو هنا إلى جانب الثوار الذين عادوا إلى الساحات مجددًا بعد استراحة محارب.

رفعت ديما صوتها عاليًا مع أوجاع الناس، وتفاعلت معهم كثيرًا ورقصت في الشارع أمام الجميع معتبرة أنها تعيش أجمل مراحل الثورة.

وحين سُئلت عن الزعماء قالت لا يهمونها أبدًا لا هم ولا أخبارهم وكل ما يهمها الثورة ومطالب الشعب..

رقصتها أثارت جدلًا، وكأنها كانت تتصنع الفرح بعندما كانت على منبر مهم ضاع لتصبح فقط انسانة عادية مع الثوار وتحمل لقب المذيعة دون عمل.