1win

ابتعدت الفاشينستا الكويتية روان_بن_حسين، عن ابنتها لونا، منذ فترة بسبب انشغالها بأعمالها، لكنها شعرت باشتياق شديد لها واعلنت أمام الجماهير بعدم تكرار ذلك مرة ثانية.

كتبت روان رسالة لابنتها عبر السوشيال ميديا جاء فيها:

(أفتقدك كثيرا، يوجع قلبي. أفتقد الاستيقاظ بجوارك ، أفتقد ضجيجك في الصباح ، أفتقد ابتسامتك الخجولة ، أفتقد قبلاتك ، عناقك ، أفتقد ابنتي ، صديقتي المفضلة وملاكي. لم أبتعد عنك أبدًا لفترة طويلة ، لدي مشاعر مختلطة ، لا أعرف ما إذا كان هذا صحيحًا ولا أعرف ما إذا كان هذا خطأ ولكن ما أعرفه بالتأكيد هو أنني لن أفعل هذا مرة أخرى. أعدك أن أجعلك فخورة ، وأن أقدم لك حياة أفضل من حياتي ، وأن أكون بجانبك دائمًا عندما تحتاج إليّ أراك قريبا يا بيلا لونا).

إقرأ: ريا أبي راشد تحتفل بابنتها وزوجها يطلّ – صورة

روان تعمدت اخفاء وجه ابنتها وعدم ظهوره بوضوح.

روان ليست الوحيدة التي تلتزم بعدم نشر صور لطفلتها، فغيرها كثير من الفنانين، ومن الأشخاص العاديين أيضاً.

وأظهرت دراسة حديثة في بريطانيا انقساما بشأن نشر صور الأطفال على وسائل التواصل الاجتماعي.
وبحسب مكتب الاتصالات (أوفكوم)، المعني بمراقبة الاتصالات في بريطانيا، فإن أكثر من نصف المشاركين في الدراسة قالوا إنهم يتجنبون الإفراط في نشر صور أطفالهم عبر وسائل التواصل.
وبينت الهيئة الرقابية أن أبرز الأسباب التي ذُكرت لتبرير عدم نشرهم صور الأطفال تتمثل في الرغبة في حماية خصوصية الأطفال دون الثامنة عشرة.
وقال عشرون في المئة من المشاركين في الدراسة إنهم ينشرون صورا لأطفالهم مرة واحدة على الأقل في الشهر.
وشملت الدراسة ألف شخص استُطلعت آراؤهم عبر الانترنت في شهر أبريل/ نيسان الماضي.
أبرز النتائج التي خلصت إليها الدراسة:
56 في المئة من المشاركين فيها لا ينشرون صورا لأطفالهم على مواقع التواصل.
70 في المئة منهم يرون أنه من غير المقبول نشر صورة أي شخص دون موافقته.
36 في المئة يؤكدون على ضرورة اقتصار إمكانية الاطلاع على الصور الشخصية على الأصدقاء والمتابعين.
50 في المئة يرون أنه من الصعب مسح الصور من الانترنت بعد نشرها على أحد مواقع التواصل.
وتشير أوفكوم إلى أن قضية نشر صور ومقاطع مصورة عائلية باتت مسألة خلافية انقسمت حولها الآراء.
وقالت ليندسي فوسل، المسؤولة في أوفكوم، لبي بي سي إن “ثمة انقساما حقيقيا بين الآباء في ما إذا كان من اللائق نشر صور أطفالهم عبر الإنترنت”.
وأضافت “الجيد في الأمر أن 80 في المئة من الذين ينشرون صور أطفالهم متمسكون بتقييد إمكانية الاطلاع على هذه الصور، بحيث تقتصر مثلا على العائلة والأصدقاء”.
كما تكشف الدراسة أن 87 في المئة ممن يمتنعون عن نشر صور أطفالهم قالوا إنهم يحرصون على خصوصية أطفالهم، بينما قال 38 في المئة إن أطفالهم قد لا يرغبون بنشر صورهم.
لكن 52 في المئة من الآباء الذين ينشرون صور أطفالهم عبر الانترنت قالوا إن أطفالهم بدوا سعداء بنشر الصور، وأبدى 15 في المئة قلقهم حيال ما سيكون عليه موقف أطفالهم من نشر صورهم حين يكبرون.

Copy URL to clipboard


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار