منذ شهرين

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

عانت الفنانة المصرية زينة أمرّ المعاناة، منذ أزمتها الشهيرة مع زوجها السابق الفنان المصري أحمد عز الذي رفض الاعتراف بطفليه منها، ونكر زواجهما من الأساس.

زينة واجهت كل الصعوبات وحدها، وقفت تحارب الدنيا بأكلمها لأجل طفليها (زين الدين، وعز الدين)، وانتصرت في النهاية لتعطي عز وأمثاله درساً لن ينساه.

ورغم انتصارها، إلا أن زينة لا تزال تشعر بمرارة ما حدث معها، وبين الحين والآخر تكتب رسائل عبر السوشيال ميديا، تدل على الآلم الذي لا تزال تعاني منه.

آخر ما كتبته زينة عبر صفحتها: (الوقاحة هي أن تبتسم لي وقد أكلت من لحمي حتى جف لسانُك، والاستهانة هي أن أعلم بكل ذلك وأبتسم لك).

لم توضح النجمة المصرية بمن تستهين ومن قصدت بجملتها، لكنها كالعادة تلقت تعليقات بالآلاف.

زينة من قصدت بالوقاحة؟
زينة من قصدت بالوقاحة؟
زينة من قصدت بالوقاحة؟
زينة من قصدت بالوقاحة؟
زينة من قصدت بالوقاحة؟
زينة من قصدت بالوقاحة؟
زينة من قصدت بالوقاحة؟
زينة من قصدت بالوقاحة؟