منذ شهرين

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

سمية الخشاب خلعت زوجها أحمد سعد، والخبر وصلهُ عبر المحامي وبدأ بفبركة الأخبار والتصريحات ضد سمية.

كل أصدقائها يعلمون أنها رفعت قضية خلع ضده، وجاء قرارُها بعد أشهر من الصبر والتأجيل، وكانت في كل مرة تتردد برفع قضية (الخلع) متمنية أن يتغير حال سعد، الذي كان يعدها بأنه لن يكرر خطأه أو تصرفاته العبثية ليعود إلى عاداته.

أحمد سعد كان يمنع سمية من حضور التكريمات والدعوات، بسبب غيرتهِ منها وليس عليها، ولإحساسهِ بالنقص بسبب طرح اسمها في كل مكان، هذا ما كنت أعرفه جيداً وأخفيه ولا أنشره نزولاً عند رغبة الصديقة سمية.

اتصلنا بشخص مقرب من سمية، لمعرفة الحقيقة كاملةً، وقال لنا: لمحت سمية عن انفصالها بأحمد سعد، في برنامج رضوى الشربيني لكنها بنت ناس ولا تطل على الشاشت لتعلن أخبارها الخاصة وقال:

سنتان ونصف عاشتهم سمية مع وجع القلب والأذى والصبر والمعاناة، وكانت تحاول أن تكون طيبة معه، دعمته كل الوقت وتعاطفت معه على حساب صحتها وأعصابها..

الحقيقة أحمد مسكين والله معه، وربنا يتولاه برحمته، ربنا ستار..

كانت سمية كل الوقت تتستر عليه..

  • لم أعلن أن الحب الحقيقي لأولاده وكأنه هو من طلّق بينما هي تلتزم الصمت؟

أحمد تذكر أولاده الآن؟ إذا لماذا تزوج إن كان يحبهم ولماذا تركهم، لم أفهم والله؟ هو لا يراهم أساساً.

صديق آخر لسمية قال (للجرس) أيضاً: إنها أخذت قرار الإنفصال عن أحمد منذ أشهر:

  • القرار أخذته سمية منذ شهورطويلة وبدأت بالإجراءت مع المحامي الذي اتصل به ليبلغه أنها بدأت بمعاملات الطلاق لكن أحمد شتم المحامي بتعابير قوية، وقال له: “أنا ح وريها وأنا ح أعمل ودي مراتي وعلى ذمتي، وأنا عايزة أقعد معاها”.
  • وقال ثالث: أحمد سعد حاول الإتصال بسمية عدّة مرات ولم ترد على مكالماته ويعلم أنها مشغولة بالتكريمات والندوات والأعمال الكثيرة وبعد الآن لن تمنحه من وقتها ولن تصدق وعوده بأنه لن يكرر الأخطاء نفسها. أحمد منهار من نجاحاتها.

أما سمية قالت لي: لن أتكلم في هذا الموضوع لأني مشغولة وأترك الحكم للقضاء.. مسكين أحمد.

نور عساف – بيروت