منذ أسبوعين

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

أطلّت النجمة المغربية سميرة سعيد بتألقٍ لا مثيل له.

ارتدت فستانًا أصفر بتصميم غريب لأنه من توقيع مصمم أزياء لبناني وهو جان لوي صباغي، وحتماً لن يكون مكرراً ولا مألوفاً، ليمدها بالإيجابيّة والجمال الكامن فيها وبكلّ تفصيل في قلبها وجسدها.

عبر الفستان الذي جُمعت أجزاؤه بفكرة مثيرة، جذبت سعيد أنظار متابعيها، لتنهال التعليقات التي أثنت على شبابها الذي لم يتدخل فيه جراح تجميل، وكأن العمر لا يمر عليها مطلقًا.

بدت النجمة المغربية بكامل حيويتها، تبتسم بعفوية وتضع نظارات شمسية صيفيّ Vintage Pink وتسريحة شعر أميرة.

استلقت سعيد برشاقةٍ لتظهر البحر الأزرق وراءها، تلامس الأجواء المفعمة بالنشاط، لتوصل طاقة إبتهاجها للرأي العام الذي تحمّس لإطلالتها الحديثة، وأثنى عليها ليرى البعض منه أنها تبدو أصغر حتّى من هيفاء وهبي!

من ناحية أخرى، تستعد صاحبة “قال جاني بعد يومين” لإصدار ألبوم جديد تقدم من خلاله ديو فرنسي يجمعها مع مغني الراب الجزائري عبد الرؤوف دراجي، فهل تعيد عبره أمجاد أغنية “يوم ورا يوم”، الأغنية التي ما زالت تردد على الألسنة حتى اليوم؟!

عبدالله بعلبكي – بيروت