منذ شهرين

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

في أول فيديو مصور لها، دافعت الممثلة شيماء الحاج عن نفسها بعد الفضيحة التي نالت منها إثر انتشار مقاطع إباحية لها مع المخرج خالد يوسف، والممثلة منى فاروق.

شيماء حاولت فضح خالد يوسف وحاولت توريطه بشكل واضح فقالت: (أنا تعرفت عليه لما كنت بشتغل في الوسط الفني، ونشأت علاقة حب بيننا، وتطورت إلى زواج، وحصل اللي حصل للأسف).

وقالت تكذب، إنها لم تكن على علم بأنه يصور علاقته الجنسية بها: (أنا ما كنتش عارفة أنه بيصورني، ومش متذكرة أي حاجة من اللي حصلت اليوم ده، عشان أحنا كنا غايبين عن الوعي سواء أنا أو هي، (أحنا كنا ضحية للي حصل، وأتمنى الناس تفهم وتستوعب، أنا اتعلمت وخسرت كتير ونضجت بالشكل الكافي).

وادعت بأنها كانت زوجة لخالد يوسف: (كل واحدة فينا كانت متزوجاه لوحدها، خالد تزوج من منى فاروق بعد جوازه مني، وأنا اتفاجئت بزواجه منها يوم الواقعة، وانفصلت عنه بعدها، وحاول يرجعلي لكن أنا رفضت تماماً، وأحنا قدمنا عقود الجواز للنيابة).

وهنا تتناقض شيماء بأقوالها حين تقول أنها لا تتذكر أي شيء من يوم الواقعة، وتعود لتقول إنها عرفت بزواج خالد يوسف من منى فاروق، خلال أدائهما العرض أمامه أي يوم تصوير الفيديو.

وشيماء تكذب حين قالت أنها كانت مغيبة عن الوعي وكل ما يبان من مشاهدها يؤكد أنها كانت بكامل وعيها بل كانت في أحسن حالاتها ولم تكن مخمورة حتى!

تقول أنها كانت في شقتها الزوجية وهذا غير صحيح لأنها بدت غريبة عن المكان أو ضيفة عليه وهذا يبان من تصرفاتها خلال التصوير.

تقول أنها لم تكن تعرف أنه يتم تصويرها وهذا نفاق آخر لأنها الهاتف كان فوق رأسها وعينيها تماماً حين قالت لخالد يوسف: أنا يوم عن يوم بتطور مش كدة؟

وفوق ذلك تعلن عن عودتها للتمثيل: (أنا كنت معتزلة التمثيل من سنة 2014 من وقت وفاة والدي، وماكنتش حابة أرجع للمجال ده، لكن معرفش بكرة في أية).

وفي ختام الفيديو قالت: (أنا بعتذر عن أي حاجة الناس شافتها وأي فكرة غلط وصلت لهم، الوضع صعب جداً، بس أتمنى أن الناس تاخدنا بعين الرأفة والرحمة، أحنا استحملنا كتير وعشنا أربع أو خمس سنين في رعب وخوف وتهديد، أنا تضررت نفسياً ومعنوياً، وحصلت لي مشاكل كتير جداً مع أهلي).