منذ شهرين

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

ذكرى تنحي حسني مبارك عن السلطة سنة 2011 كان البارحة بتاريخ 11 فبراير – شباط.

أحب ابنهُ علاء مبارك أن يسخر من عمرو أديب، فنشر مقطع فيديو، يوحي فيه أن عمرو “ينقّل البارودة” من كتف لكتف مع تبدل الوجوه في السلطة، أي كان عمرو يؤيد بشراسة مبارك حين كان رئيسا، ويهجوم عليه حاليًًا.

علاء مبارك كان تاجراً ممولاً لمشروع استقدام أخيه جمال إلى السلطة، بعد موت والده، وهكذا كان بعيداً عن السياسة، أما الآن فيخرج إلى الواجهة ويسدد السهام ويرد على اتهامات بحق أسرته مثلاً، ويعبر عن آرائه السياسية وتطل أمه في المقاهي!.

الفيديو الذي نشره علاء كان قاسياً ومضللِاً، حتى نحن صدقنا لولا رد عمرو أديب الذي فسر وسدد ضربات قاسية لعلاء، ولكل عائلة مبارك، فاضحاً إياهم، وقد فاجأنا حين قال بصوت عالٍ، أن على علاء أن ينشر كل الفيديو لا أن يجتزئه، وعلى الناس أن تعرف أن هذا التسجيل تحديداً، كلفه الجلوس في بيته إذ مُنع عن العمل بإشارة من آلـ مبارك آنذاك.
وسأل عمرو أديب علاء مبارك، أسئلة منها عن مليارات الشعب من ودائع مالية في سويسرا.. وغيرها تشاهدونها في الفيديو وليس صحيحاً أن عمرو لم يرد كما ذكرت الجزير التي تعتمد التضليل للأسف.
هنا الفيديو والرد الموسع