يعيش العالم برعب كبير بعد تفشي فيروس “كورونا” في الصين، منذ أسبوع، والذي أدى إلى وفاة أكثر من 300 شخص حتى الآن، والأعداد إلى تزايد أكبر.

هذا الفيروس ليس جديدًا وكنا سمعنا عنه في العام 2014 بعد وفاة المذيع السعودي خالد ممدوح، بفيروس الكورونا في السعودية، بعد معاناته من ارتفاع كبير بدرجة الحرارة.

وفاة الإعلامي السعودي بعد إصابته بفيروس كورونا

بحثنا مطولًا لنتأكد ما إذا كان فعلًا توفي نتيحة هذا الفيروس منذ 6 سنوات، ووجدنا أن صحيفة “عكاظ” السعودية تناولت الخبر وكتبت تحقيقًا تؤكد فيه أن المرض تفشى في السعودية في العام 2014.

ونسأل كيف توقف انتشار هذا المرض آنذاك؟ وكيف انتشر مجددًا وسط عدد كبير من الوفيات؟

وجاء في التحقيق في 27 يناير – كانون الثاني 2020

تجربة السعودية مع كورونا أو ما يعرف علمياً بـ«متلازمة الشرق الأوسط التنفسية»، لا يمكن أن ينساها السعوديون، الذين عاشوا فصول روايتها بدءاً من أبريل 2014، كان الوضع أقرب إلى أن يكون مخيفاً في السعودية.

المرض التنفسي الفيروسي الذي تؤكد منظمة الصحة العالمية، أن المتسبب فيه أحد فيروسات كورونا، والمكتشف في السعودية في عام 2012، المتسبب بأمراض للبشر، يمتد طيفها من نزلة البرد الشائعة إلى المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس)، بأعراض تصل إلى الحمى والسعال و/ أو ضيق التنفس. والالتهاب الرئوي وأمراض معوية تشمل «الإسهال»، والذي أطاح بوزير الصحة عبدالله الربيعة، في أواخر أبريل من العام 2014.

عبدالله الربيعة، الجراح الماهر المتخصص في فصل التوائم السيامية، والرجل الذي وقف بصحبة ابنتيه في العام 2009، حاسراً كمّه عن ساعده أمام عدسات مصوري وسائل الإعلام، ليأخذ وابنته المصل الوقائي من جائحة أنفلونزا الخنازير، بعد تفشي المرض عالمياً، وقف في العام 2014 عاجزاً دون الحيلولة عن تفشي «كورونا» في السعودية بعد تسجيل إصابة 80% من المرضى حول العالم في السعودية، الأمر الذي أدى حسب مصادر متطابقة إلى إعفائه من العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز آنذاك.

متلازمة الشرق الأوسط التنفسية» والتي كانت الجمال فيها المتهم الأول، بعد تأكيد من منظمة الصحة العالمية على أن كورونا «الفايروس الحيواني المصدر»، ينتقل بين الحيوانات والبشر. مرجعة إصابة الأشخاص بالعدوى عن طريق مخالطة الجِمال العربية على نحو مباشر أو غير مباشر.

ورغم الهلع العالمي من «الجائحة الآسيوية» لكورونا في الصين، إلا أن السعوديين على المستوى الشعبي، تمكنوا بشكل لافت للانتباه من الحصول على مناعة نفسية حالت دون أن يسكنهم القلق من التشكيل الجديد للمرض الذي بدأ من أرضهم منذ 6 أعوام، ليشير وزير الصحة توفيق الربيعة، عن إجراءات احترازية ووقائية مشددة لمنع وصول فيروس كورونا الجديد للمملكة، من خلال حصر الرحلات القادمة مباشرة، والمسافرين القادمين من الصين عبر رحلات غير مباشرة، وذلك بالتنسيق مع هيئة الطيران المدني، وإلزام المنافذ الصحية في نقاط الدخول بفرز المسافرين الواصلين «بشكل مباشر أو غير مباشر» من الصين بصرياً، وإحالة المشتبه بإصابتهم على الفور إلى إدارة الصحة العامة في المنطقة أو المحافظة التابعة لها نقطة الدخول لاتخاذ الإجراءات اللازمة، ليفتح التعاطي الشعبي اللامبالي نوعاً ما بالمرض مع المرض السؤال بـ«هل ستتسبب المناعة النفسية السعودية بإصابتهم بـ «كورونا الجديد»؟.

Copy URL to clipboard
30 سبتمبر 2020
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد
29 سبتمبر 2020
15:41
حريق في شركة كهرباء لبنان
28 سبتمبر 2020
22:58
برلمانية فرنسية: ماكرون قد يتجه إلى تجميد حسابات شخصيات لبنانية في بنوك فرنسية إذا فشلت مساعيه للحل


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار