ليس كل النجوم يكتبون ما في رأسهم.. النخبة منهم يغردون تلميحًا، لكن ورغم ذكائهم وحنكتهم يقعون بين أيدينا.

ومنهم النجمة اللبنانية ماغي بو غصن، التي تعبر عن حزن دفين، وربما غضب دفين، منذ حوالي الشهر.

تغرد وكأنها تزفر..

تكتب دموعًا لا كلمات..

ما يعني أنها تمر بحالة ضجر كبير، أو غضب كبير.

وكنا اعتقدنا الأسبوع الماضي أنها دخلت في حالة من الاكتئاب لا بد منها في حياة النجوم المبدعين من حول العالم، وحين تواصلنا مع مكتبها وعلمنا أنها تخرج مع ولديها للسهر وتمضي مع عائلتها ساعات بهجة وفرح، ارتبكنا مع تخميناتنا.

في اتصالات مباشرة كانت ترد بالكتابة وليس بالصوت كعادتها، ما يعني أنها تعيش حالة من التقلبات الموجعة!

اليوم اضطربت وأنا أقرأ تغريدتها تقول فيها: (برحلة الحياة.. لازم تعرف أيمتى تبقى.. وأيمتى تفلّ..) مسترشدة بما قاله منصور الرحباني في مسرحيته (حكم الرعيان) عام 2004، قال بالحرف على لسان أحد أبطاله:

(إذا بدك تسكن بالأسطورة لازم تعرف أي متى تطلع من الصورة).

هل قصدت ماغي ذلك؟ طبعاً لا لأنها لا تزال صبية مقبلة على الحياة.

نشرت صورة محيرة أمام طائرة وأؤكد أنها لا تقصد فيها الرحيل من لبنان، بل قصدت رمزية الرحيل.

نضال الأحمدية

ماغي بو غصن ما بها ومم تعاني؟
ماغي بو غصن ما بها ومم تعاني؟