في معظم مجتمعاتنا العربية، حقوق الإنسان مهدورة لا يحظى بها سوى قلّة، لذا يشعر غالبيتنا بالغبن كلما قارنا أنفسنا بأي مواطن أوروبي أو أمريكي يعيش أفضل حياة وينال كل حقوقه.

الإنسان الشرقي مضطهد ومظلوم من ساسته ورجال دينه، رغم ذلك نراه يكافح بصعوبة ليستمر ويفعل المستحيل أيضًا ليغير كل واقعه رغم ضعف الفرص.

أما الحيوانات فتُقتل وتُعذب وتُدعس على الطرقات دون رحمة، وكلما خرج أحدهم وطالب بحقوقها وعدم التعدي عليها، يأتي البعض ليقول إن حقوق الإنسان ليست مصانة فكيف نهتم بالحيوانات؟ وكأن نفهم ما علاقة القضيتيْن ببعضهما؟ وهل ينتقم الإنسان من مخلوقات لم تؤذِه لأنه عاجز عن الانتقام ممن يؤذيه؟

لكن الوعي العام يزداد كلّ يوم حول ضرورة حماية تلك المخلوقات البريئة التي لا ذنب لها من كل ما يحدث، ونرى الكثير من مشاهير العرب يحفزون متابعيهم على عدم التعرض لها.

محمد_هنيدي النجم المصري الرقيق، نشر صورة لقطةٍ بجناحيْن في السماء وكتب: (اتربينا من واحنا صغيرين على حديث وقصة دخول امرأة النار في قطة بسبب انها حبستها، بس في ناس ولا اتربت ولا تعرف ربنا انها تعمل في كائن برئ كدة).

رائع محمد بما كتب، وما أسمى الرسالة التي أوصلها من خلال تغريدته، ليشبه الأتراك الذين لطالما طالبوا تبني الحيوانات ودعم حقوقها.

إقرأ: (نور) التركية تطالب بتبني القطة وهل نتعلم حقوقنا من الحيوان؟

ما كتبه محمد هنيدي
Copy URL to clipboard


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار