منذ 7 أشهر

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

مغنية البلاط ماجدة الرومي معروض بيتها للبيع من يشتري؟
مغنية البلاط ماجدة الرومي معروض بيتها للبيع من يشتري؟

ماجدة الرومي التي وصفها بعض أهل الوطن، وعلى رأسهم، من أعتبره من أذكى الإعلاميين الزميل بيار أبي صعب، اتهمها بأنها مغنية البلاط، عقب وقوفها في مهرجان (العلا)السعودية.

التفاصيل على هذا اللينك وما قاله لي الأستاذ بيار أبي صعب. بيار ابي صعب: قاطعوا ماجدة الرومي مطربة البلاط

وماجدة التي تقول لي وعلى الملأ في كل مرة تحادثنا أو أطلت تقول التالي:

  • مع مارسيل غانم سنة 2013 أعتقد، قالت: لا أقبل بحال من الأحوال أن يحدث في سوريا ما حدث في لبنان والعراق.
  • في أيام الحرب اللبنانية التي بدأت العام 1975 وحطت رحالها سنة 1991 لا ننسى أن سوريا فتحت لنا أبوابها.
  • “إذا سوريا غلطت بحق لبنان ما برضى تصير متل العراق”

وما يدور بيننا من أحاديث في السياسة منذ ما قبل 20 سنة، وماجدة الرومي تردد أمامي ولي التالي وأنقله بعفويته:

  • ما بقبل كون لا مع 8 ولا 14 أنا مع كل لبنان.
  • (بانفعال) ليكن الحل كيفما كان دولة علمانية أو غير علمانية، المهم “يخلصونا”
  • طبعاً أنا مع علمنة لبنان وفصل الدين عن السياسة.
  • أنا من حزب لبنان كله، مع خلاص لبنان، أوقع لهم على عمري “يخلصونا لنعرف المركب كيف رايح بهالبحر الجارف”
  • أنا مع لبنان الدولة الرسمية.. أنا مع فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية.
  • كيف سننقذ لبنان ولا يساندون سياسة الرئيس، “مليون واحد بدو يحكي ضد الرئيس بظروف صعبة وكل العصي في دواليب الرؤساء الثلاثة”؟
  • “صار في أحزاب أكتر ما في ناس في البيوت”
  • أصلّي لفخامة الرئيس، وأعرف أن نيته العمل من أجل إنقاذ لبنان “بس مش تاركينو يشتغل”!
  • ماذا فعلنا لهيبة لبنان؟
  • يا أختي طيب أنا مع 8 ومع 14 ولا أقبل أن أكون “يا هيك يا هيك يشيلوا الفرد من فوق راسي أنا مع كل لبنان”
  • يستحق وطني أن يكون حراً سيداً مستقلاً.
  • أنا مع حزب الرؤوساء الثلاثة رئيس الجمهورية، رئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب، ولا أعترف إلا بهذه الراية وتحت رايتها أمشي.

ماجدة الرومي يُعرض بيتُها للبيع، وهو البيت الذي لم تسكنه، ولم تكمل بناءه بعد، والذي كانت بدأت بمشروعه قبل أكثر من عشرين سنة عقب طلاقها من والد بنتيها أنطوان الدفوني ومغادرتها البيت الزوجي.

ماجدة الرومي تعيش في شقة بإيجار شهري وفي حي شعبي.

ماجدة الرومي لم تغير سيارتها منذ عشر سنوات.

ماجدة الرومي وحين سألتها أحاول إقناعها أن لا تبيع البيت الذي لم تكمل بناءه قالت: أبيع الحجر.. الرسالة أهم من “شوية حجار.. الرسالة إنسان ومع مع البشر مش الحجر.. شو بنقي قولك؟”.

بيت ماجدة الرومي معروض للبيع من يشتري من المُنهِمين لها بأنها مغنية البلاط.

نضال الاحمدية – بيروت