منذ 7 أيام

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

هاجم الممثل اللبناني يوسف الخال، النجمة اللبنانية نادين نجيم، عقب تصريحها في برنامج (منا وجر) تقديم المذيع بيار رباط حين سألها، هل النجوم السوريون كسحوا النجوم اللبنانيين؟ فقالت: أنا أحترمهم ولكنني لبنانية وأتمسك باللبنانيين.

يوسف الخال لم يعجبه رد نادين، وقال يصرخ بعصبية مستهزئًا بسؤال بيار رباط وبإجابة نادين فقال:

(السؤال سيء والجواب أسوأ. السؤال لا يُسأل لأنه من طرحه عنصري، وأنا ضد العنصرية. وقامت الحرب على الجواب لأنها لم تفسره بشكل صحيح، وأكبر إثبات على التهمة أنها ما كانت “عم تحكي مزبوط” وهي تتصرف عكس ما قالته، وتوجه لنادين:

“ما زال انت هالقد حاملة راية الممثل اللبناني اشتغلي مع اللبناني! متل واحد عم بيقول بحب هول وعم تشتغل مع حدا تاني، فيها تنفهم أنها أهانت السوريين يالي عم تشتغل معهم وفيها تنفهم انو عم تمدح اللبنانية يالي بتنتمي لجنسيتهم وما عم تشتغل معهم، وقالت أنا مع اللبناني بالوقت يالي هي أبدا ما عم تكون مع االلبناني)

يبدو أن يوسف الخال لا يزال حاقدًا على نادين التي قالت في العام 2018 في حلقة خاصة (القمر عنا) مع المذيع محمد قيس: إذا كان عليّ أن أنصح يوسف، فسأنصحه بيني وبينه، لأن النصيحة على العلن فضيحة.

وتابعت: (أنا لن أنصحه في العلن) وضحكت نادين بلطف بالغ ما يعني أنها تساوي نفسها بيوسف ولا تضمرُ شراً له، وما يعني أنها تعتبره قريباً منها ولا تريد أن تمارس دور المتفوقة عليه، ولا أن تؤستذ وتتسيّد، ونحن كمشاهدين فهمنا ذلك لأنه كان واضحًا. تصريحها أثار غضب يوسف آنذاك، ورد بنفس الطريقة وقال:

(وأنا كمان عندي نصيحة إلك بس متل ما إنتي قلتي تماماً مبارح ع الهوا ما بتنقال ع الهوا تما تعمل فضايح)

لقراة تفاصيل ما حدث بين يوسف ونادين فعلى اللينك أدناه

يوسف الخال يهاجم ونادين نجيم ترد عبر الجرس؟

تواصلنا مع النجمة نادين نجيم، المتواجدة حاليًا في جزيرة (كابري) الإيطالية، لتمضية بعض الوقت بعيدًا عن العمل، لمعرفة موقفها من تصريح يوسف الأخير ولمَ هاجمها بعصبية، وقالت للجرس:

(ليس لدي أي شيء لأقوله، أنا لا أملك محطة، ولا شركة إنتاج كي أُعطهِ دورًا، أو كي أُقرر من سيكون شريكي في العمل، وهذا القرار لا يعود لي لوحدي. مسلسل (5 ونص) أبطاله كانوا لبنانيين وكذلك مسلسل (سمرا)، وعملت مع يوسف الخال 5 أعمال)

وقالت: كثيرون من اللبنانيين يُتهمون بالعنصرية مثلي ومثل بيار رباط، فقط لأننا نحب لبنان ونتعاطف مع حالنا المزري، ومع حال الممثل اللبناني الذي يحتاج إلى دعم كبير كي يحظى بالإنتشار الذي حققه الممثلون السوريون خلال غيابنا عن الساحة قبل عودتنا بقوة. هذه حقيقة وعلينا أن لا نخفيها تحت بند العاطفة.

وعما إذا كان الممثل السوري أقوى من اللبناني قالت:

الممثل السوري أقوى من حيث الإنتشار الآن، ويوسف وغيره من كبار عمالقة لبنان، في الدراما، لا تنقصهم الخبرة ولا الكفاءات العالية، ولا المهنية الرفيعة المستوى. علينا أن نفهم أن الممثل السوري (فئة الشباب) أكثر من الشباب اللبنانيين بحكم عدد الشعب.

سوريا عدد شعبُها ما يقارب 20 مليون بينما في لبنان لا نزيد عن 3 مليون ونصف، والـ 20 مليون لبناني هجرهم الفساد القديم والحديث في أصقاع الله الواسعة منذ عشرات السنوات.

وقالت: من يتهمني ويتهم غيري من اللبنانيين بالعنصرية فلأني أحب اللبناني أكثر من أي عربي “يدق راسو بالحيط”

وحين سألناها لمَ كان يصرخ يوسف الخال حين تحدث عنها، قالت: (لا أعلم استغربت كثيرًا ردت فعله أشعرتني: “انو يا لطيف غلطت بحقه” أستغرب فعلًا لماذا يكون دائمًا بهذه العصبية)