قالت نجمة الأفلام الإباحية السابقة ديفيني راي إنها تحب الرئيس السوري بشار الأسد، وتتابعه وتشاهد خطاباته مترجمة، وتراه من أكثر السياسيين اعتدالًا في العالم.

قالت: (لدي جمهور كبير في الشرق العربي عكس ما يعتقد البعض، هذه المجتمعات التي تصفونها بالمتشددة تتابعني وتشجعني وبعض أفرادها يطالبونني بالعودة إلى العمل الذي تركته باقتناعٍ).

أضافت: (أحب بعض الشخصيات العربية وأتابع السياسة جدًا وأحلل، لا أصدق دائمًا ما يقوله الرؤساء في أميركا، هناك حقًا بعض النبلاء الذين يحاولون تشويه سمعتهم عبر إعلامنا).

تابعت: (مثلًا هناك بشار الأسد، قرأت عنه كثيرًا، كانوا يقولون إنه مجرم وقاتل، الحقيقة عكس هذا، هو شاب مثقف ويريد أن يحكم بلاده بعدلٍ ويطورها ويحارب أحزاب متطرفة تسعى لإبادة الآخر وبعض من ساستنا دعموها للأسف).

سردت عن حبها للأسد: (تعلمت ألا أحكم من وراء الصورة النمطية التي يعطينا إياها الإعلام الأميركي، كما يعتقد العربان إننا داعرات في الحياة من خلف ما صورته المواقع الإباحية، بشار الأسد شخصية محترمة تعجبني وأشاهد خطاباته مترجمة، وأراه أكثر اعتدالًا مما يقولون واستطاع أن يجنب بلده كارثةً كبرى).

ديفيني راي