منذ أسبوعين

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

تحدثت رئيسة التحرير نضال الأحمدية وفريق عمل الجرس عن قضية الشذوذ الجنسي، وكيف ينظر المجتمع الشرقي نحوالمثليين أو أبناء الجنس الثالث، وتناولت قصة بسام شقيق أحلام الذي يُضطهد بسبب ميوله الجنسية.

الزميل محمد بعيني كتب يندد أي اعتداء على شقيق النجمة الإماراتية، ويطالبها كما رئيسة التحرير بتقبله لأنه خُلق بميول جنسية مغايرة، ولم يختر أن يكون شاذًا.

فريق عمل (الجرس) تفاجأ بعدد الشواذ بالوسط الفني، ولأنهم ينحدرون من محافظات بعيدة عن العاصمة ومتمسكون بالعادات والتقاليد، لم يتقبّلوا وجودهم إلا من فترة قصيرة.

الزميلة الأحمدية روت إن المثليين موجودون منذ ٤٥٠٠ سنة، أي من عهد الحضارة السومرية، وعددهم الآن يتجاوز الـ ٩٠٠مليون.

فئتان من الجنس الثالث: فئة تبيع جسدها وتتاجر بها وهؤلاء لا يحترمهم أحد، وفئة حتم عليه القدر أن تعاكس الميول الجنسية الطبيعية وهؤلاء يستحقون الاحترام أو أقله عدم التجنب أو التعرض لهم، قال فريق (الجرس).

رئيسة التحرير تطرقت إلى الأماكن المخصصة للشواذ الموجودة في تركيا وتحديدًا في تقسيم، وحكت إن النظام العلماني هناك يسمح لهم بممارسة حقوقهم رغم تشكيل المسلمين غالبية الشعب التركي.

يمكنكم مشاهدة المزيد عبر الفيديو أعلاه.