جميعنا يحب الجمال، نعشق نجماتنا اللاتي تحاولن تقديم أجمل ما تملكن، من موهبة، خفة دم، وإثارة، تتنافسن على كشف أكبر جزء من أجسادهن، التي مرت عليها سنوات طويلة، وتشققت من كثرة مشاهدة الناس لها.

مثلا، هيفاء وهبي، التي تدين بالإسلام، تعتبر من أكثر فنانات الوطن العربي عرضًا للجسد وإثارة الشباب، ولا تزال تحاول جاهدةً للبقاء على عرش الجمال والأناقة، رغم تجاوزها الخمسين، هذا كله بفضل عمليات التجميل، والريجيم.

أيضا الممثلة اللبنانية، سيرين عبد النور، تملك الجمال، والإثارة، لاتخجل من تقديم مشاهد حميمة، لا يتقبلها معظم المشاهدين، وزوجها متفهم، يقبل ماتقدمه من أدوار بدون إعتراض، بحجة الفن رسالة.

حليمة بولند، منذ بداياتها في الصحافة المرئية، سطرت لنفسها طريقا خاصا بها، غيرت نبرة صوتها لتكون مثيرة، خضعت لعشرات عمليات التجميل في جميع أنحاء جسدها، ليكون مظهرها بدون شوائب، كشفت مفاتنها بدون خوف من نظرة المجتمع إليها.

لكن الدين واضح، لا يمكن التلاعب به، لأنه ليس مرنًا كالقوانين الوضعية، حيث حرم الله البرج والعري للمرأة، ووعدها الرسول الكريم، محمد عليه الصلاة والسلام، بالعقاب الأليم، ونار جهنم خالدات فيها.

المتبرجات الكاسيات العاريات، مثل معظم نجمات الوطن العربي، قال عنهن الرسول صلى الله عليه وسلم: (صنفان من أهل النار لم أرهما بعد: قوم معهم سياط وأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها”، وفي رواية عند أحمد: العنوهن فإنهن ملعونات).

كما أن الله عز وجل، لايقبل دعائها أبدا، لقوله عليه الصلاة والسلام: (ثلاثة يدعون الله عز وجل، فلا يستجاب لهم، رجل كانت تحته امرأة سيئة الخلق، فلم يطلقها، ورجل كان له على رجل مال فلم يشهد عليه).

كذلك خص الله عز وجل، ورسوله الكريم، من تجهر بالمعصية، وتقول أنها تتعرى، وتتلوى هلى السرير مع زميلها الممثل، بحجة السياق الدرامي، لقوله تعالى: (لَّا يُحِبُّ اللهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ وَكَانَ اللهُ سَمِيعًا عَلِيمًا»، «سورة النساء- آية 148).
وقول الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (كل أمتى معافى إلا المجاهرين، وإن من الإجهار أن يعمل العبد بالليل عملًا، ثم يصبح قد ستره ربه فيقول يا فلان قد عملت البارحة كذا وكذا، وقد بات يستره ربه ويصبح يكشف ستر الله عنه).
وأخر ماننهي به كلامنا في هذا الموضوع الشائك، ماذكره الإمام البخاري في صحيحه من طريق الزهري قال: أخبرتني هند بنت الحارث عن أم سلمة قالت: (استيقظ رسول الله ﷺ من الليل وهو يقول: لا إله إلا الله ماذا أنزل الليلة من الفتنة، ماذا أنزل من الخزائن، من يوقظ صواحب الحجرات كم من كاسية في الدنيا عارية يوم القيامة).
هيفا وهبي
هيفا وهبي
حليمة بولند
حليمة بولند

سليمان البرناوي – الجزائر

Copy URL to clipboard
17 يناير 2021
20:33
اعلنت إدارة مستشفى قانا الحكومي عن حاجتها الماسّة و السّريعة إلى أطباء وممرضين و ممرضات للعمل في قسم العناية الفائقة
20:08
دولار السوق السوداء كيف أقفل مساء اليوم في لبنان
  إقرأ المزيد
12:40
توجّه لتمديد الإقفال الشامل
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار