فيتامين A (أ) المصطلح العام لمجموعة من المركبات القابلة للذوبان في الدهون ولها أهمية كبيرة لصحة الإنسان.
إنها ضرورية للعديد من العمليات في جسمك، بما في ذلك الحفاظ على صحة الرؤية، النظر، وضمان الوظيفة الطبيعية لجهاز المناعة لكافة أعضائك، والمساعدة على النمو السليم وتطور الأطفال في الرحم.
يُنصح الرجال بتناول 900 ميكروغرام وللنساء 700 ميكروغرام وللأطفال والمراهقين 300-600 ميكروجرام من فيتامين أ يوميًا.
توجد مركبات فيتامين أ A في كل من الأطعمة الحيوانية والنباتية وتأتي في شكلين مختلفين: فيتامين أ المشكل مسبقًا وبروفيتامين أ.
يُعرف فيتامين أ المُشكل مسبقًا بالشكل النشط للفيتامين، والذي يمكن لجسمك استخدامه كما هو. يوجد في المنتجات الحيوانية بما في ذلك اللحوم والدجاج والأسماك ومنتجات الألبان ويحتوي على مركبات الريتينول وحمض الشبكية وحمض الريتينويك.
بروفيتامين أ كاروتينات – ألفا كاروتين، بيتا كاروتين وبيتا كريبتوكسانثين – هي الشكل غير النشط للفيتامين الموجود في النباتات.
تتحول هذه المركبات إلى الشكل النشط في جسمك. على سبيل المثال، يتحول بيتا كاروتين إلى الريتينول (شكل نشط من فيتامين أ) في الأمعاء الدقيقة.
فيما يلي 6 فوائد صحية مهمة لفيتامين A أ.
1. يحمي عينيك من العمى الليلي وتدهور صحة النظر المرتبط بالعمر

فيتامين أ ضروري للحفاظ على بصرك.
وضروري لتحويل الضوء الذي يضرب عينك إلى إشارة كهربائية يمكن إرسالها إلى عقلك.
يمكن أن يكون العمى الليلي، المعروف باسم nyctalopia، أحد الأعراض الأولى لنقص فيتامين (أ).
يحدث العمى الليلي عند الذين يعانون من نقص فيتامين (أ)، حيث أن الفيتامين عنصر رئيسي في صبغة رودوبسين.
عُثر على رودوبسين في شبكية العين وحساسة للغاية للضوء.
لا يزال بإمكان الذين يعانون من هذه الحالة، الرؤية بشكل طبيعي خلال النهار، لكنهم يعانون من ضعف الرؤية في الظلام حيث تكافح أعينهم لالتقاط الضوء عند المستويات المنخفضة.
بالإضافة إلى منع العمى الليلي، فإن تناول كميات كافية من بيتا كاروتين، يساعد في إبطاء تدهور البصر الذي يعاني منه بعض الأشخاص مع تقدمهم في العمر.
يعد الضمور البقعي المرتبط بالعمر (AMD) السبب الرئيسي للعمى في العالم المتقدم. ورغم أن السبب الدقيق لهذا المرض غير معروف، إلا أنه يُعتقد أنه ناتج عن تلف خلوي في شبكية العين، يُعزى إلى الإجهاد التأكسدي.
وجدت دراسة أمراض العيون المرتبطة بالعمر أن إعطاء الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا والذين يعانون من بعض تنكس البصر مكملًا مضادًا للأكسدة (بما في ذلك بيتا كاروتين) يقلل من خطر الإصابة بالتنكس البقعي المتقدم بنسبة 25٪. ومع ذلك، وجدت مراجعة حديثة لـ Cochrane أن مكملات بيتا كاروتين وحدها لن تمنع أو تؤخر تدهور البصر الناجم عن AMD.
2. قد يقلل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان
يحدث السرطان عندما تبدأ الخلايا غير الطبيعية في النمو أو الانقسام بطريقة لا يمكن السيطرة عليها.
نظرًا لأن فيتامين (أ) يلعب دورًا مهمًا في نمو الخلايا وتطورها، فإن تأثيره على مخاطر الإصابة بالسرطان ودوره في الوقاية من السرطان يحظى باهتمام العلماء.
في الدراسات القائمة على الملاحظة، تم ربط تناول كميات أعلى من فيتامين أ بشكل بيتا كاروتين بانخفاض خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان، بما في ذلك سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين، وكذلك سرطان عنق الرحم والرئة والمثانة.
ورغم أن تناول كميات كبيرة من فيتامين (أ) من الأطعمة النباتية ارتبط بانخفاض خطر الإصابة بالسرطان، إلا أن الأطعمة الحيوانية التي تحتوي على أشكال نشطة من فيتامين (أ) لم تُربط بنفس الطريقة.
وبالمثل، لم تظهر مكملات فيتامين أ نفس الآثار المفيدة.
في بعض الدراسات، تعرض المدخنون الذين يتناولون مكملات بيتا كاروتين لخطر متزايد للإصابة بسرطان الرئة.
في الوقت الحالي، لا تزال العلاقة بين مستويات فيتامين أ في جسمك وخطر الإصابة بالسرطان غير مفهومة تمامًا.
تشير الدلائل الحالية إلى أن الحصول على فيتامين أ مناسب، وخاصة من النباتات، ومهم لانقسام الخلايا بشكل صحي ويقلل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.
3. يدعم نظام المناعة الصحي
يلعب فيتامين أ دورًا حيويًا في الحفاظ على دفاعات الجسم الطبيعية.
وهذا يشمل الحواجز المخاطية في عينيك ورئتيك وأمعائك وأعضائك التناسلية التي تساعد على حبس البكتيريا والعوامل المعدية الأخرى.
كما أنها تشارك في إنتاج خلايا الدم البيضاء ووظيفتها، وتساعد في التقاط البكتيريا ومسببات الأمراض الأخرى من مجرى الدم وإزالتها.
هذا يعني أن نقص فيتامين أ يزيد من قابليتك للإصابة بالعدوى ويؤخر شفائك عندما تمرض.
في الواقع، في البلدان التي تنتشر فيها عدوى مثل الحصبة والملاريا، تبين أن تصحيح نقص فيتامين (أ) لدى الأطفال يقلل من خطر الوفاة من هذه الأمراض.

4. يقلل من خطر الاصابة بحب الشباب
حب الشباب، مرض جلدي التهابي مزمن.
يصاب الأشخاص بهذه الحالة ببقع مؤلمة ورؤوس سوداء، غالبًا على الوجه والظهر والصدر.
تحدث هذه البقع عندما تنسد الغدد الدهنية بالجلد الميت والزيوت. توجد هذه الغدد في بصيلات الشعر على بشرتك وتنتج الزهم، وهي مادة دهنية شمعية تحافظ على بشرتك مشحمة ومقاومة للماء.
رغم أن البقع غير ضارة جسديًا، إلا أن حب الشباب يكون له تأثير خطير على الصحة العقلية للناس ويؤدي إلى تدني احترام الذات والقلق والاكتئاب.
هناك اقتراح علمي يقول إن نقص فيتامين أ يزيد من خطر الإصابة بحب الشباب، لأنه يتسبب بزيادة إنتاج بروتين الكيراتين في بصيلات شعرك.
سيؤدي ذلك إلى زيادة خطر الإصابة بحب الشباب عن طريق زيادة صعوبة إزالة خلايا الجلد الميتة من بصيلات الشعر، ما يؤدي إلى انسدادها.
بعض الأدوية التي تحتوي على فيتامين أ لعلاج حب الشباب متوفرة الآن بوصفة طبية.
الإيزوتريتنون أحد الأمثلة على الريتينويد الفموي الفعال في علاج حب الشباب الشديد. ويمكن أن يكون لهذا الدواء آثار جانبية خطيرة ويجب ألا يتم تناوله إلا تحت إشراف طبي.
5. يدعم صحة العظام
العناصر الغذائية الأساسية اللازمة للحفاظ على صحة العظام مع تقدمك في العمر هي البروتين والكالسيوم وفيتامين د.
تناول ما يكفي من فيتامين (أ) ضروري أيضًا لنمو العظام وتطورها بشكل صحيح، ربُط النقص في هذا الفيتامين بسوء صحة العظام.
والذين لديهم مستويات منخفضة من فيتامين (أ) في الدم معرضون لخطر الإصابة بكسور العظام أكثر من ذوي المستويات الصحية.
بالإضافة إلى ذلك، وجد تحليل حديث للدراسات القائمة على الملاحظة أن الذين لديهم أعلى كميات من إجمالي فيتامين (أ) في نظامهم الغذائي ينخفض ​​لديهم خطر الإصابة بالكسور بنسبة 6٪.
قد لا تكون المستويات المنخفضة من فيتامين (أ) المشكلة الوحيدة عندما يتعلق الأمر بصحة العظام. وجدت بعض الدراسات أن الذين يتناولون كميات كبيرة من فيتامين (أ) لديهم مخاطر أعلى للإصابة بالكسور أيضًا.
هذه النتائج كلها تستند إلى دراسات قائمة على الملاحظة، والتي لا يمكنها تحديد السبب والنتيجة.
هذا يعني أنه في الوقت الحالي، فإن الصلة بين فيتامين أ وصحة العظام ليست مفهومة تمامًا، وهناك حاجة إلى مزيد من التجارب المضبوطة لتأكيد ما تم رؤيته في الدراسات القائمة على الملاحظة.
ضع في اعتبارك أن حالة فيتامين أ وحدها لا تحدد خطر إصابتك بالكسور، كما أن تأثير توفر العناصر الغذائية الرئيسية الأخرى، مثل فيتامين د ، يلعب أيضًا دورًا.
6. يعزز النمو الصحي والتكاثر
فيتامين (أ) ضروري للحفاظ على صحة الجهاز التناسلي لدى الرجال والنساء، فضلاً عن ضمان النمو الطبيعي وتطور الأجنة أثناء الحمل.
أظهرت دراسات الفئران التي تبحث في أهمية فيتامين أ في تكاثر الذكور أن النقص يعيق نمو خلايا الحيوانات المنوية، مما يسبب العقم.
وبالمثل، أشارت الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن نقص فيتامين (أ) لدى الإناث يؤثر على التكاثر عن طريق تقليل جودة البويضة والتأثير على زرع البويضة في الرحم.
في النساء الحوامل، يشارك فيتامين (أ) أيضًا بنمو وتطور العديد من الأعضاء والهياكل الرئيسية للجنين، بما في ذلك الهيكل العظمي والجهاز العصبي والقلب والكلى والعينين والرئتين والبنكرياس.
ورغم أنه أقل شيوعًا بكثير من نقص فيتامين أ، إلا أن الإفراط في تناول فيتامين أ أثناء الحمل يكون ضارًا للطفل الذي ينمو أيضًا وقد يؤدي إلى تشوهات خلقية.
لذلك، أوصت العديد من السلطات الصحية النساء بتجنب الأطعمة التي تحتوي على كميات مركزة من فيتامين أ، مثل الباتيه والكبد، وكذلك المكملات التي تحتوي على فيتامين أ أثناء الحمل.

Copy URL to clipboard
25 يونيو 2022
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد
10:15
سعر صرف الدولار صباح اليوم في لبنان
  إقرأ المزيد
24 يونيو 2022
23:33
استعدوا ليوم غضب في كافة المناطق اللبنانية
  إقرأ المزيد
23 يونيو 2022
00:30
‏أصوات الإنفجارات القوية التي تسمع في المناطق الحدودية صادرة من عمق الجولان السوري المحتل وبعيدة عن الحدود مع لبنان


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار