قال الرئيس سعد الحريري في مقابلة مع صحيفة El Pais الإسبانية إن التحقيق في صاروخ البقاع لا يزال مفتوحًا، لذلك لا يمكنني تقديم إجابات محددة.

ورداً على سؤال حول الخوف على حياته، قال الحريري:”هنا في لبنان يخشى المرء على حياته كل يوم.. بعد مقتل والدي، لا أتنقل كثيرًا الآن وأبقى في المنزل”

وحول إن كان لبنان يتجه إلى حرب أهلية، أشار الحريري، قال: “أعتقد أن لبنان يمر بأسوأ لحظة اقتصادية في تاريخه وأن الشعب سيستمر في التظاهر ضد الحكومة”، لافتاً الى “اننا سوف نشهد بعض عدم الاستقرار، لكني أشك في أنه سيتم الوصول إلى حالة مجاعة، كما يقول البعض”

وأضاف: “إنها أزمة مماثلة لتلك التي شهدتها اليونان، ولبنان بحاجة إلى إصلاحات”.

وقال:”كنت أعلم أننا سنصل إلى هذه النقطة ، ولكن لو تم تنفيذ الإصلاحات في وقت سابق لما كنا في الوضع الحال”، مشيراً الى أن ” اللبنانيون شعب مرن جداً وقد خاض هذا البلد حرباً أهلية “1975-1990″ ولا يريد الشعب العودة إلى ذلك”.

واعتبر أن “جميع الأحزاب السياسية تعرف أن هذا خط أحمر لا يريد أحد تجاوزه ، لذلك تحتاج الحكومة إلى القيام بشيء وتفعله بسرعة”.

وحول الخطوات التي يجب على الحكومة اتخاذها لتخفيف حدة الأزمة، لفت الى أن “الأزمة التي يواجهها لبنان خطيرة ومتعددة الأوجه”، مشيراً الى أن “صحيح أن جميع الخيارات السياسية مؤلمة، لكنني واثق من أن هناك مخرجًا من الأزمة”.

وقال: “يجب أن يكون التركيز في المقام الأول على إعادة بناء الثقة لتحقيق الاستقرار في الوضع ، وفي مرحلة لاحقة، ومعالجة الاختلالات الكلية وضمان المتطلبات الضرورية للتعافي القوي وهذا يتطلب أولاً وضع خطة شاملة تتناول جميع جوانب الأزمة”

ثانيًا، ضمان دعم محلي قوي حول الخطة من خلال مشاورات مكثفة مع جميع أصحاب المصلحة. ثالثًا، الالتزام بصندوق النقد الدولي لتطوير برنامج مصمم خصيصا للبنان. ورابعاً، ضمان حزمة كبيرة من المساعدات الخارجية من الدول المانحة والمؤسسات المالية الدولية”.

وحول وجود حوار مع الحكومة الحالية، شدد على أن “معظم العمل الذي نقوم به كمعارضة في البرلمان”

وفي شأن العقوبات الاقتصادية الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة على سوريا من خلال ما يعرف باسم قانون قيصر إن كان يتردد صداها في لبنان، أشار الى أن “مثل أي دولة أخرى في العالم ، سيتعين على لبنان أن يختار بين احترام قانون قيصر لتجنب العقوبات الأميركية أو عدم الإحترام وبذكل سيتم فرض عقوبات علينا”.

وأشار الى أنه “ليس نادماً على الإستقالة فهذا ما أراده المحتجون وهذه ديمقراطية وسنجري انتخابات عاجلاً أم آجلاً”، لافتاً الى أن “الأصوات هي التي تحسب ، وأنا أعتقد بصدق أن ما فعلته كان ضروريًا لأنه لم يكن هناك أحد من السياسيين يريد فهم خطورة الأزمة، وكانوا ينوون الاستمرار في العمل بنفس الطريقة القديمة كما هو الحال دائمًا ولا يمكن حل الأزمة دون الابتعاد عن التفكير التقليدي”.

واعتبر أن “90.000 مليون دولار “80.000 مليون يورو من الدين العام الذي يجمعه لبنان” التي أنفقتها السلطة التنفيذية ليست خطأ البنك المركزي أو المصارف الخاصة ، إنها خطأ الحكومة وليس خطأ الشعب”، مشيراً الى أن “القراءة التي قرأوها كانت خاطئة تمامًا، ولهذا تستمر الأزمة اليوم”.

وحول عودة سعد الحريري رئيسا للوزراء، قال:”ليس على المدى القصير ، لا أعتقد ذلك.. على الأقل حتى يتم الوفاء بالشروط التي يعرفها الجميع حتى يكون هناك أمل في الانتعاش الاقتصادي ويتم إعطاء شعب لبنان ما يريده حقًا: الإصلاح الحقيقي وفرصة للكرامة الوطنية والاجتماعية والشخصية”

Copy URL to clipboard
18 مايو 2021
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار