تواجدت إحدى أهم المذيعات اللبنانيات مع مستشارة رئيس حزب لبناني كبير في إحدى المطاعم في منطقة مونو وتناولتا الغداء معًا.

انضم إليهما أيضًا عشيق الإعلامية، الوزير اللبناني السابق، وجلس معهما، وشاركهما الغداء.

لكن الوزير المصون لم يدفع الفاتورة فغادر المطعم دون أن يدفع “فرنك” وتحمّلت كل التكاليف عشيقته، حتى أنه لم يسألها إن كانت تحمل مالًا أو فيزا كارد..

العلاقة بين الوزير والمذيعة يتناولها الجميع بكثير من علامات الاستفهام والتعجب ويتساءلون عن حبيباته السابقات ومدى البذخ الذي مارسه عليهن بينما المذيعة الجديدة يتباخل عليها!