انقطاع الطمث، والذي عُرِف بآخر فترة شهرية متبوعة بـ 12 شهرًا بدون الحيض (ويسمى أيضًا انقطاع الحيض)، يحدث عادةً للنساء اللواتي تقتربن من سن ال 50 عامًا من العمر أو حوله.

خلال الفترة التي تؤدي إلى انقطاع الطمث، تتغير الهرمونات التناسلية الأنثوية، لذا تكون النساء عرضة بشكل خاص للإضطرابات العاطفية.
يمكن أن تستمر هذه الفترة الانتقالية، لمدة متفاوتة من بضعة أشهر إلى بضع سنوات. هذا لأن اضطرابات المزاج المتعلقة بانقطاع الطمث شائعة، وكثير من النساء على علم بهذه الحالة، غالبًا ما يُعتقد أنه من الطبيعي أن تصاب النساء بالاكتئاب عند دخولهن انقطاع الطمث، لكن الدكتورة هيلين تشين، رئيسة وكبيرة الاستشاريين في قسم علم النفس، مستشفى KK للنساء والأطفال (KKH)، عضو في مجموعة SingHealth. تقول إن الاكتئاب في فترة ما قبل انقطاع الطمث ليس طبيعيًا، كما هو الحال بالنسبة للاكتئاب في أي وقت في حياة المرأة، ويجب على المرأة المنكوبة التماس العناية الطبية أي التماس المساعدة لاستعادة الاستقرار العاطفي.
علامات وأعراض اضطراب المزاج خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث
في حين أن التقلبات الطفيفة في المزاج والأرق، والهبات الساخنة، شائعة خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث، بالنسبة لبعض النساء، يمكن أن تكون أعراض المزاج المنخفض شديدة، مع ما يصاحب ذلك من أعراض ومنها:
قلة النوم،
ضعف الشهية،
فقدان الاهتمام،
فقدان التركيز،
الأفكار السلبية،
اللوم المفرط على الذات، وحتى مشاعر انتحارية.
إذا كانت المرأة تعاني من هذه الأعراض لمدة أسبوعين أو أكثر، فمن المرجح أنها تعاني من الاكتئاب السريري الذي سيتطلب العلاج الفوري. وجدت الأبحاث أن ما يصل إلى 20 في المائة من النساء بعد انقطاع الطمث تعانين من الاكتئاب بدرجات متفاوتة.

وتعاني نسبة كبيرة من النساء بعد انقطاع الطمث أيضًا من أعراض القلق مثل التوتر والقلق المفرط، ونوبات الهلع وضيق التنفس والخفقان.

الأعراض الشائعة الأخرى للقلق هي الرغبة في التبول، نوبات التعرق والارتعاش والأرق.

ما الذي يتسبب بإصابة المرأة باكتئاب ما قبل انقطاع الطمث والقلق؟
غالبًا ما يكون تفاعل العديد من العوامل ، بدلاً من العوامل الهرمونية وحدها هو الذي يتسبب في إصابة المرأة باكتئاب ما قبل انقطاع الطمث والقلق. خلاف ذلك، ستعاني كل امرأة من الاكتئاب لأنها تنتقل إلى سن اليأس.
وبدلاً من ذلك، تظهر التغيرات الهرمونية على أنها نقطة ضعف بحيث تواجه المرأة الاكتئاب في مواجهة الضغوطات الأخرى.

يحمي الإستروجين حالة مزاجنا، من خلال التفاعل مع مسارات الدماغ التي تؤثر على مزاجنا، مع انخفاض مستويات هرمون الاستروجين، التي تظهر في فترة ما قبل انقطاع الطمث، يمكن أن تتطور تغيرات المزاج، وكذلك التغيرات الجسدية. هذا يفسر أيضًا لماذا عندما تنخفض مستويات هرمون الاستروجين تميل النساء إلى تجربة تحسن في أعراضهن.
تشمل بعض العوامل التي يمكن أن تساهم في تطور التغيرات المزاجية والقلق ما يلي:
الأعراض المناخية الجسدية – عند بعض النساء، يمكن أن تكون الهبات الساخنة والأرق مزعجين، ويمكن أن تؤثر على مزاجهن. يُفسير ذلك بما يسمى نظرية الدومينو – الهبات الساخنة المزعجة خاصة في الليل، ما يؤدي إلى اضطراب النوم، وبالتالي يؤثر على المزاج.
من المشاكل النفسية بالنسبة لبعض النساء أن انقطاع الطمث يمثل نهاية عملهن الإنجابي، أو تغيير في إحساسهن بالأنوثة، فتعشن الحزن وانعدام الأمن وبالتالي الإكتئاب.

من المعرضة لخطر الإصابة باكتئاب ما قبل انقطاع الطمث؟
تشمل النساء المعرضات بشكل خاص لخطر الإصابة باكتئاب ما قبل انقطاع الطمث ما يلي:
النساء اللواتي لديهن تاريخ من الاكتئاب
اللواتي عانين من اكتئاب ما بعد الولادة (الاكتئاب بعد الولادة)
اللواتي عانين من اكتئاب ما قبل الحيض (المعروف سريريًا باسم اضطراب ما قبل الطمث)
هناك أيضًا بعض النساء اللواتي يعانين من الاكتئاب لأول مرة في حياتهن خلال هذه الفترة.
ما هي خيارات العلاج الموصى بها لاكتئاب ما قبل انقطاع الطمث؟
يجب أن يكون علاج الاكتئاب حول انقطاع الطمث فرديًا لكل امرأة، مع مجموعة من الأساليب المختلفة المناسبة لها. تشمل الأساليب ما يلي:
الأدوية: مع المخاوف الأخيرة المتعلقة باستخدام العلاج بالهرمونات البديلة (HRT)، يوصى باستخدام مضادات الاكتئاب كعلاج أولي لإدارة اكتئاب ما قبل انقطاع الطمث، خاصةً لأنها أكثر أمانًا نسبيًا من العلاج التعويضي بالهرمونات.

أظهرت الأبحاث الحديثة أيضًا تحسنًا في الهبات الساخنة باستخدام Escitalopram.
العلاج – الدعم النفسي والعلاج والاستشارة مهمان للواتي يعانين من الاكتئاب، وهناك مجموعة متنوعة من العلاجات الرسمية التي تمت دراستها ووجدت أنها فعالة، مثل العلاج السلوكي المعرفي والعلاج الشخصي.
بصرف النظر عن العلاج الفردي، قد يكون العلاج الزوجي أو الاستشارة الزوجية، أو حتى العلاج الأسري مفيدًا للواتي تواجهن صعوبات زوجية أو عائلية قد تساهم في اكتئابهن.
التدخل الاجتماعي – بالنسبة لبعض النساء، قد تكون المشاكل المالية عاملاً هامًا في تطور اكتئابهن، ويجب معالجة ذلك، وقد تكون المساعدة أو الإحالات المناسبة لموارد المجتمع مفيدة. قد تكون مخاوف أخرى متعلقة بصعوبات رعاية الآباء المسنين، ومرة ​​أخرى، قد تكون الإحالة إلى الموارد المناسبة مفيدة.

أيضًا المشاركة في الأنشطة التي ترفع الروح، على سبيل المثال، الفن والحرف، ستكون مفيدة أيضًا في مساعدة النساء على التنقل في الرحلة العاطفية للانتقال من سن اليأس إلى بر الأمان.

Copy URL to clipboard
24 سبتمبر 2020
19:55
وزارة الصحة اللبنانية: 1027 اصابة كورونا
13:59
كورونا يتسلل إلى مصرف لبنان، فماذا عن سلامة؟
  إقرأ المزيد
23 سبتمبر 2020
15:24
لجنة الرعاية الصحية في السجون: ٣٠٠ حالة كورونا مثبتة حتى الآن
15:23
مصدر أمني لوكالة رويترز: إخلاء برج ايفل في باريس بعد تهديد بوجود قنبلة


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار