منذ أسبوعين

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

تساقط الشعر عند النساء حالة شائعة تؤدي إلى الكثير من الضيق العاطفي والحالات غير المريحة.

يمكن أن تختلف أعراض تساقط الشعر من كونها خفيفة إلى شديدة. وتشمل هذه ترقق الشعر، بقع الصلع، تراجع في نمو شعر جديد، وما إلى ذلك. هناك العديد من العلاجات، والعلاجات المنزلية، والوقاية المتاحة لحالة تساقط الشعر؛ نناقشها جميعًا هنا بالتفصيل أدناه.

أسباب تساقط الشعر

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى تساقط الشعر:

الإجهاد البدني أو العاطفي

أساطير كاذبة عن نمو الشعر

أحد الأسباب الرئيسية والشائعة لفقدان الشعر عند النساء هو الإجهاد البدني أو العاطفي.

يمكن أن يكون الطلاق، أو الجراحة الكبيرة، أو الصدمات، أو غيرها من العوامل المسببة للإجهاد، وبالتالي قد يتعرض المرء إلى قدر كبير من تساقط الشعر خلال هذه الفترة.

يحدث ذلك نتيجة لبذل جسدك جهدًا في توجيه موارده نحو تخطي الموقف. التغيرات الجسدية مثل فقدان الوزن المفاجئ، والحمى الشديدة، إلخ، يمكن أن تؤدي أيضًا إلى تساقط الشعر.

الحمل

اسم آخر لفقدان الشعر بعد الحمل هو Telogen Effluvium. انخفاض مستويات هرمون الإستروجين بعد الحمل يؤدي إلى هذه الحالة.

يحدث هذا غالبًا في فترة 3 إلى 6 أشهر بعد الحمل. Telogen Effluvium سبب شائع جدًا لفقدان الشعر بين النساء، في المتوسط ​​حوالي 40 ٪ إلى 50 ٪ من النساء يتعرضون لتساقط الشعر لفترة مؤقتة من الزمن بعد الحمل.

الوراثة (ثعلبة منشط الذكورة أو منشط الذكورة)

سبب آخر رئيسي لتساقط الشعر لدى النساء هو الوراثة. أسماء أخرى لهذا النوع من تساقط الشعر هي تساقط الشعر الذكورة، تساقط الشعر الأنثوي، الصلع المصمم على نمط الإناث أو تساقط الأنثى. الأسرة التي لها تاريخ في تساقط الشعر لدى النساء ستجعل تلقائيًا نساء جيلهن الحالي أكثر عرضة لهذا الشرط. في تساقط الشعر الوراثي، يبدأ خط الجزء بالتدريج من أعلى الرأس.

نقص البروتين

من المهم جدًا تناول كميات كبيرة من البروتين في نظامك الغذائي إذا كنت تريد تجنب تساقط الشعر. في بعض الأحيان، عندما يستمر الناس في اتباع نظام غذائي، فإنهم يخفضون الأطعمة الغنية بالبروتين. هذا يؤدي إلى سوء التغذية بالبروتين وعندما يحدث هذا، يحاول الجسم حفظ البروتين عن طريق وضع نمو الشعر في حالة توقف. بعد ذلك، يحدث تساقط الشعر في فترة 2-3 أشهر القادمة.

فقر دم

الحديد عنصر مهم للغاية لصحة الشعر. يمكن أن يسبب انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء في الجسم فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، مما يجعل من الضروري تناول الأطعمة الغنية بالحديد.

من الأسباب الأخرى لفقدان الشعر الناجم عن فقر الدم، عدم امتصاص الجسم للعناصر الغذائية بشكل صحيح وفقدان الدم والحمل والمرض، إلخ.
بعض الأسباب الأخرى لفقدان الشعر يمكن أن تكون الزهري، واضطرابات المناعة الذاتية، والعلاج الكيميائي، وتشوهات جذع الشعرة، وما إلى ذلك. التشخيص السليم من قبل الطبيب يساعدك على تحديد السبب.

العلاجات الطبية والعلاجات المنزلية

هناك العديد من العلاجات الطبية المتاحة لعلاج تساقط الشعر. وتشمل هذه العلاجات الطبية المختلفة، والعلاج الجراحي، والعلاج بالليزر، وما إلى ذلك.

زيت جوز الهند التدليك

يمكنك تسخين بعض زيت جوز الهند واستخدامه لتدليك فروة الرأس بأطراف أصابعك. هذا مفيد في زيادة تدفق الدم إلى بصيلات الشعر، وبالتالي تقويتها وتكييفها.

الستيرويدات القشرية

تحتوي أدوية الكورتيكوستيرويدات أو اللقاحات على نوع من الهرمون. يقمع الجهاز المناعي وبالتالي يساعد في التخلص من داء الثعلبة. يمكن أن تؤخذ إما عن طريق الحقن أو في شكل كريمات ومراهم. من أجل التحسن الملحوظ في حالة تساقط الشعر، يجب أخذ الحقن عدة مرات في الشهر.

العلاج بالهرمونات البديلة

هذه طريقة فعالة للنساء اللاتي يعانين من تساقط الشعر بعد انقطاع الطمث. رغم أنه مثير للجدل إلى حد ما، إلا أن هذا العلاج فعال جدًا في علاج الحالة. وينطوي على تناول البروجسترون والإستروجين من خلال الحبوب والبقع والكريمات. كما يساعد في تخفيف أعراض ما بعد انقطاع الطمث الأخرى.

الألوة فيرا

يحتوي الألوة فيرا على العديد من الإنزيمات التي تساعد على نمو صحي للشعر. يمكنك إما تطبيق عصير/هلام Aloe Vera مباشرة على فروة رأسك أو تناول ملعقة صغيرة منه على معدة فارغة. أحد الإنزيمات التي يحتوي عليها، التحلل البروتيني، يساعد في إصلاح جميع خلايا الجلد الميت على فروة الرأس. يمكن أيضًا استخدام الألوفيرا كمكيف للشعر. ليس ذلك فحسب، بل يتحكم أيضًا بقشرة الرأس والحكة ويعزز نمو الشعر.

الدورة الدموية

من المهم الحفاظ على تدفق الدم والأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم. يجد الكثيرون الذين يعانون من الدورة الدموية السيئة أن خلايا فروة رأسهم تموت، ما يعني أن الشعر سيتوقف عن النمو.