منذ أسبوعين

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

يقدّم مستشفى أخصائي الأمراض الجلدية، سركان أيجين، الأشهر في تركيا، حلولاً عديدة لكل من يرغب بالتخلّص من مشكلة تساقط الشعر والصلع، ليس للرجال فحسب بل للنساء أيضًا.

إلى جانب تقنية الإقتطاف الكلاسيكية والسفير، يعرّفنا دكتور أيجين على تقنية أخرى في عالم زراعة الشعر، تُدعى زراعة الشعر المباشرة بأقلام تشوي Choi أو DHI (الملخّص عن Direct Hair Implementation).

قبل أن نغوص في هذه التقنية، أول سؤال نطرحه، ما هي أقلام تشوي؟

تشوي أداة تشبه القلم، برأس إبرة رفيعة حادة أسطوانية الشكل، يبلغ قطرها أقل من 1 ملم. توضع البصيلات داخل الإبر حتى تستقر، ومن ثم يزرعها الطبيب داخل المكان المخصص لها.

صُمّمت بهذا الحجم لتسهل على الطبيب الانتقال بالبُصيلة من المنطقة المانحة للمنطقة المستقبلة، وبسهولة تامة، إذ لا يتوقف لوضعها في محلول الحفظ، ولذا فحجمها الصغير يساعد على إنجاز الزراعة في وقتٍ قصير.

الدكتور سركان أيجين يفسّر ما هي تقنية زراعة الشعر المباشرة بأقلام تشوي:

تقنية أقلام تشوي هي النسخة المحدثة للتقنية الإقتطاف FUE، لأن القنوات تُفتح بالطريقة نفسها بواسطة مثقاب دقيق للغاية على هيئة فتحات صغيرة لكن بأقلام تشوي توضع البصيلات داخل القلم نفسه وتُثبّت داخل الفتحات المخصصة لها في الوقت عينه.

يزرع طبيب الزراعة البصيلات المقتطفة بزاوية 40-45 درجة، ون المهم جدًا أن يأخذ بعين الإعتبار إتجاه البصيلات عند الزراعة. كذلك، تتنوّع أطراف أقلام تشوي من حيث الأبعاد وفقًا لنوعية بصيلات الشعر ودرجة سماكتها.

أما الفرق بينها وبين تقنية الإقتطاف هو أنه لا داعي لحلق شعر الرأس لزرع الشعر بأقلام تشوي على عكس FUE. وتُفتح القنوات بأقلام تشوي وإدخال البصيلات مباشرة بالجهاز نفسه على عكس تقنية الإقتطاف. ولا يتطلّب زرع البصيلات داخل القنوات سوي دقيقة أم دقيقتين كحدّ أقصى، كي لا تبقى خارج الجسم لوقتٍ طويل. لكن هذا لا يعني أن تقنية تشوي لا تتطلّب الدقة فهي بحاجة لطبيب متخصص في هذا المجال مثل الخبير في زراعة الشعر سركان أيجين في تركيا.

عملية زراعة الشعر المباشرة بأقلام تشوي في مشفى الدكتور سركان أيجين في تركيا:

من مميّزات تقنية أقلام تشوي:

  • فتح قنوات دقيقة للغاية (أدقّ من تقنية FUE) و يعتبر د. سركان أيجين هذا الأمر مهمًّا جدًا فيما يتعلّق بزرع الشعر
  • لا تسبب أي ضرر لفروة الرأس
  • تساهم فى معدل بقاء البصيلات حية لأكبر وقت ممكن بفضل عدم بقاء البصيلة في الخارج لمدة طويلة
  • الحد من نسبة النزيف المحتمل.
  • سرعة عملية التعافي بعد العملية
  • زراعة الشعر بدون حلاقة الشعر، وهذا ما يفضّله بعض المرضى
  • يمكن زراعة عدد أكبر من بصيلات الشعر داخل السنتيمتر المربع مما يمنح كثافة أكبر للشعر كنتيجة نهائية.

من سلبيات تقنية أقلام تشوى مقارنة بتقنية الاقتطاف FUE:

  • تعتبر زراعة الشعر بتقنية أقلام تشوي ذات تكلفة عالية مقارنة بالتقنيات الأخرى.
  • تتطلّب دقة عالية جدًا وهنا تأتي أهمية إجراء هذه العملية على يد فريق طبي لديه الخبرة والكفاءة الكافية
  • من الأفضل أن تكون مساحة المنطقة التي سيُزرع بها الشعر صغيرة (لذلك، يجب التخطيط مع الطبيب في وقت سابق ليحدد التقنية الأنسب لكل حالة صلع أو تساقط الشعر)
  • على الطبيب أن يتمتع بخبرة عالية أثناء الزرع حتى لا تتضرر المنطقة التي بها شعر

ولهذا السبب يلجأ الراغبون بزراعة الشعر من حول العالم إلى تركيا وتحديدًا إلى مشفى الدكتور سركان أيجين لإجراء هذا النوع من العمليات الصعبة حيث تجتمع الخبرة والكفاءة والخدمات في مكان واحد.

ظهرت تقنية أقلام تشوي أول مرة داخل جامعة Kyungpook National كيونغ بوك الوطنية في كوريا الجنوبية حيث توصّل خبراء زراعة الشعر إلى أن هذه التقنية لا تتناسب مع زراعة الشعر المجعّد والرقيق خوفًا من إلحاق الضرر بالبصيلات نظرًا لصعوبتها.

لكنّه تم تطوير أقلام تشوي بحيث تتناسب مع كافة أنماط الشعر وتشمل فئات أكبر من الأشخاص المقبلين على الزراعة. كذلك، ازدهرت زراعة الشعر بشكل كبير والآن أصبح للجميع إمكانية الاستمتاع بمظهر طبيعي للشعر المزروع بتقنية أقلام تشوي في العيادات المتخصصة.