منذ 4 أشهر

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

سالي عبد السلام تعرفت عليها بعد قضيتها البارحة على مطار بيروت الدولي.

سالي عبد السلام محتجزة في مطار بيروت وتهدد

قرأت عنها ووجدتها ست لطيفة وجميلة ونشيطة وصاحبة كاريزما عالية ما يعني أنها مشروع مذيعة من عيار جيد لكن ولدى تصفحي ما تشره فوجئت بفيديو “خبيصة” أعدت مشاهدته مرتين لأتأكد.

يوم المرأة العالمي جعلته سالي عيدًا للأم، ومعروف أن المناسبتين مختلفتين تماماً، وعلى طريقة زياد الرحباني “اختلط الحابل بالنابل” عند الست عبد السلام، حتى صارت الليدي ديانا سبنسر إعلامية حسب المذيعة المصرية.

الليدي ديانا لم تجعلها سالي إعلامية وحسب، بل وبدأت مسيرتها الإعلامية من الصفر! كما تشاهدون في الفيديو أدناه.

الليدي ديانا كانت أميرة، وزوجة، وأم، ولم تعمل في الإعلام على الإطلاق ولم تبدأ من الصفر كما قالت سالي.

ديانا ابنة عائلة سبنسر الإنكليزية النبيلة التي تعود لأصول ملكية وتلقب بالشرفاء ومن الأثرياء قبل أن تتزوج ولي عهد بريطانيا وليام سنة 1981.

ديانا في العام 1978 حصلت على شقة قيمتها 100 ألف يورو لمناسبة عيد ميلادها الثامن عشر في كوليدن كورت في إيرلز كورت عاشت أميرة كل عمرها وحين عملت فمعلمة وليس إعلامية.

نحن في زمن الربع مذيعة، وسالي ليست منهن لذا عليها أن تنتبه لإطلالاتها وأن تفهم أن مهمتها نقل المعلومات الصحيحة أولاً ثم الكلام بطريقة موزونة وليس الإطلالة الكيفية والاستعراض على حساب قيمة المهنة.

أقول ذلك لأن كل ما في هذه المذيعة المصرية يبشر خيراً.

نضال الأحمدية